الجيش السوري يتقدم في القلمون الشرقي بريف دمشق

الجيش السوري يتقدم في القلمون الشرقي بريف دمشق. حركة الشام المسلحة تهاجم وفد المعارضة إلى محادثات جنيف وتقول إنه منفصل عن وضع عسكري متدهور على الأرض.

الجيش السوري في القمون الشرقي يتقدم ويكبد مسلحي داعش والنصرة خسائر فادحة
الجيش السوري في القمون الشرقي يتقدم ويكبد مسلحي داعش والنصرة خسائر فادحة
أفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري يحرز تقدماً كبيراً في القلمون الشرقي بريف دمشق، وقد قام بتأمين مطار السين، واستعاد السيطرة على استراحة الصفا، ومثلث تدمر بغداد الأردن بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش، حيث أوقع الجيش السوري قتلى وجرحى في صفوف المسلحين.

أما في حلب فقد كثف الجيش السوري من عملياته على تجمعات ومراكز جبهة النصرة وداعش.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري قوله إن الجيش السوري وجه ضربات مركزة على تحصينات المجموعات المسلحة التابعة للنصرة في قريتي صوران والعويجة، ومنطقتي الشقيف وضهرة عبد ربه بالريف الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن ضربات الجيش أوقعت في صفوف المسلحين خسائر بشرية وبالعتاد الحربي، إضافة إلى تدمير جرافة للنصرة كانت تقوم بأعمال التحصين في منطقة ضهرة عبد ربه.

ويشهد ريف حلب الشمالي المفتوح على الحدود التركية تسللاً كثيفاً للمرتزقة الأجانب للانضمام إلى جبهة النصرة، إضافة إلى تهريب كميات كبيرة من الأسلحة المتطورة.

وفي الريف الجنوبي أسفرت عمليات الجيش المتواصلة ضد تنظيم داعش عن تدمير تجمعات وتحصينات وطرق إمداد لهم جنوب بلدة خناصر، وفي قريتي عطشانة وجب العلي، وفق المصدر العسكري نفسه.

سياسياً، أكد ائتلاف قوى المعارضة السورية التزامه بالحلّ السياسي ودعمه الهيئة العليا للمفاوضات.

وقال الائتلاف في بيان له إنّ "أيّ خطة انتقال سياسيّ مخالفة للقرارات الدولية ستكون مرفوضة "، مشيراً إلى أنه وإذا طرحت خطة تخالف تشكيل هيئة الحكم الانتقالي بحسب القرارات فإنّ الائتلاف سيدرس الإجراءات الممكنة ومنها تعليق مشاركة أعضائه في الهيئة العليا للمفاوضات ووفد جنيف- وفق البيان".

وكانت حركة الشام المسلحة  هاجمت محادثات جنيف، وهيئة مؤتمر الرياض. وقالت إن "وفد المعارضة منفصل عن وضع عسكري متدهور على الأرض".

وأكدت حركة الشام في بيان أن هناك انفصالاً واضحاً بين عمل الهيئة والواقع على الأرض، مشيرة إلى أنه بينما تقوم روسيا بتحقيق مكاسب ميدانية لصالح الحكومة نرى إصرار الهيئة على متابعة المحادثات من دون أي ضمانات دولية، على حدّ ما جاء في البيان.