البرلمان العراقي يرفع جلسته إلى الاثنين المقبل

مراسل الميادين يفيد بأن النواب المعتصمين في البرلمان العراقي رفعوا الجلسة إلى يوم الاثنين المقبل. وكان البرلمان عقد جلسة برئاسة عدنان الجنابي بحضور 169 نائباً. المتحدث باسم النواب المعتصمين يقول إن المعتصمين يصرون على الاصلاح.

النواب المعتصمون اتفقوا على دخول رئيس البرلمان المقال إلى المجلس كنائب
النواب المعتصمون اتفقوا على دخول رئيس البرلمان المقال إلى المجلس كنائب
أفاد مراسل الميادين بأن النواب المعتصمين في البرلمان العراقي رفعوا الجلسة إلى يوم الاثنين المقبل.
وكان البرلمان بدأ السبت جلسته برئاسة عدنان الجنابي والنواب الـ169. ودعا رئيس البرلمان سليم الجبوري الكتل السياسية إلى الحوار للتوصل إلى حلول تخرج البلاد من أزمتها.
وقال المتحدث باسم النواب المعتصمين هيثم الجبوري إن النواب المعتصمين يصرّون على الاصلاح، مضيفاً أن تأجيل الجلسة اليوم كان بطلب من قبل بعض النواب غير المعتصمين.

وأشار الجبوري إلى أن عدد حضور النواب بلغ 168 نائباً، لافتاً إلى أن التشويش بأن المعتصمين لم يستطيعوا اكمال جلستهم غير صحيح لأن النصاب القانوني كان مكتملاً.

وبالنسبة إلى تأجيل الجلسة قال الجبوري"عقدت جلسة تشاورية وأجلت القضية إلى يوم الاثنين المقبل من أجل أن يكون انتخاب لهيئة الرئاسة". وأكد أن أي تفاوض أو قبول لاخلال نصاب انتخاب هيئة الرئاسة الجديدة غير صحيح، موضحاً أن31 نائباً من المكون السني هم من المعتصمين فضلاً عن نواب المكون المسيحي والكردي والصابئي والأيزيدي.


من جهتها، قالت كتلة بدر النيابية العراقية إن الاصلاح يبدأ من وحدة الموقف السياسي وليس من انقسام الأطراف. وأبدت الكتلة خلال جلسلة البرلمان حرصها ضد تقسيم مجلس النواب العراقي. ورأت أنه على الأطراف كافة التحرك باتجاه الوحدة والحوار وعقد جلسة كاملة بجميع النواب.
وأشار  مراسل الميادين إلى أن كتلة بدر تحمل مبادرة لحل الأزمة السياسية.

وقال مصدر سياسي كردي للميادين إن الكتل الكردستانية لن تعترف بجلسة البرلمان التي يعقدها المعتصمون حتى وإن اكتمل النصاب. ولفت أيضاً إلى أن الكتل الكردستانية تلوح بالانسحاب من العملية السياسية إن استمر الوضع على ما هو عليه، مشيرة  إلى أن محاولات التغيير دون العودة لها نقض لروح الدستور.

وكانت مصادر عراقية قالت للميادين إن النواب المعتصمين يرشحون ستة نواب لرئاسة المجلس وهم قتيبة الجبوري ومحمد تميم وفارس الفارس وعبد الرحمن اللويزي وصلاح مزاحم وأحمد الجبوري.

ومن المرتقب أيضاً أن يعقد البرلمان العراقي اليوم جلسة للتصويت على منح الثقة للتشكيلة الوزارية الجديدة لحكومة العبادي. وكان الجبوري قد دعا إلى الجلسة يوم الخميس.

 من جهتهم، دعا النواب المعتصمون في البرلمان والذين صوّتوا على إقالة الجبوري إلى جلسة اليوم أيضاً لانتخاب هيئة رئاسة جديدة لمجلس النواب. وكان النواب اتفقوا في مجلس النواب العراقي على دخول رئيس البرلمان المقال سليم الجبوري إلى المجلس كنائب، بحسب ما أفادت به مصادر مطّلعة. 

وكان مراسل الميادين نقل عن مصدر في منظمة بدر أنّ الأمين العام للمنظّمة هادي العامري سحب توقيعه من وثيقة الشرف والاصلاح التي وقّعها مع الرئاسات الثلاث ورؤوساء الكتل السياسية.

 وأشار المصدر الى أنّ العامري درس خيار الانسحاب من الحكومة وأيّ حكومة تليها، فيما أكد مصدر آخر للميادين أنّ خيار الانسحاب من الحكومة وشغل حقيبة الداخلية من قبل محمد سالم الغبان أمران متروكان لرئيس الوزراء وضرورات الوضع الامني والحرب ضدّ داعش.

قيادة العمليات المشتركة تعلن بدء عملية تحرير كبيسة - هيت من داعش

ميدانياً، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق بدء تحرير طريق كبيسة-هيت من داعش. وذكرت مصادر عسكرية أنّ عناصر التنظيم فرّوا على نحو جماعي من جزيرة البغدادي غرب الرمادي، فيما قتل أمس خمسة عشر عنصراً شرق المدينة.  وفي سياق متصل، أعلنت قيادة عمليات الأنبار إسقاط ثاني طائرة مسيّرة لتنظيم داعش خلال أربع وعشرين ساعة.وسط كلّ هذه الأجواء، تستمرّ معاناة العراقيين في عدد من مخيمات النازحين بينها مخيم ديبكة في أربيل الذي يشهد موجة كبيرة من النازحين بسبب اشتداد العمليات العسكرية في مخمور.