روسيا تقترح نشر مراقبين دوليين عند الحدود السورية – التركية

وزير الخارجية الروسية يأمل بالحصول على رد واضح من الحكومة التركية حول إمكانية نشر مراقبين على حدودها، ويؤكد أنّ أحداً لم يقدم إثباتاً على استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي في سوريا، في حين أن هناك حقائق تثبت أنّ الإرهابيين هم من استعملوا هذا السلاح.

لافروف: لم يقدم أحد إثباتاً على استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي.
لافروف: لم يقدم أحد إثباتاً على استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي.
رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نشر مراقبين دوليين يعد الطريق الوحيدة لتأمين الحدود السورية – التركية. وأعلن أنّ روسيا تقترح نشر مراقبين عند الحدود التي تستخدمها المجموعات المسلحة لنقل المقاتلين والسلاح إلى الداخل السوري، آملاً بالحصول على رد واضح من الحكومة التركية حول إمكانية نشر مراقبين على حدودها. وقال لافروف: "مفهوم أن نشر مراقبين دوليين ممكن فقط بدعوة من سلطات الجمهورية التركية، ونحن نركز الاهتمام على هذه المسألة، آملين بأن يضغط الحلفاء الغربيون على أنقرة ويحصلوا على رد واضح منها". في سياق آخر رأى لافروف أنّ أحداً لم يقدم إثباتاً على استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي في سوريا، في حين أن هناك حقائق تثبت أنّ الإرهابيين هم من استعملوا السلاح الكيميائي ويقومون بإنتاجه، بحسب تعبيره. وقال: "كانت البعثة مكلفة بتحديد في ما إذا حدث هناك بالفعل استخدام مواد الحرب الكيميائية ، ولكن لم يكن لديها الصلاحية للبحث في هوية من فعل ذلك، وفي تلك الفترة بالذات كان زملاؤنا الغربيون يميلون نحو إلقاء اللوم على نظام بشار الأسد، ومع ذلك لم يتمكن أحد من تقديم أية إثباتات مقنعة".