بوتين: الوضع معقد للغاية في حلب وريفها

الرئيس الروسي يقول إن موسكو ستبذل كل ما بوسعها من أجل الحيلولة دون تدهور الوضع الميداني في سوريا ولاسيما في ريف حلب، مشيراً إلى أن الوضع في هذه المنطقة الاستراتيجية معقد جداً.

بوتين: الوضع معقد للغاية في كافة أنحاء محافظة حلب.
بوتين: الوضع معقد للغاية في كافة أنحاء محافظة حلب.
 أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن فصائل المعارضة السورية والجماعات الارهابية تحاول على حد سواء استعادة المواقع التي فقدتها في منطقة حلب.

ورداً على سؤال حول موعد تحرير مدينة حلب قال بوتين خلال حواره السنوي التفاعلي مع المواطنين اليوم الخميس إن روسيا ستفعل كل ما بوسعها للحيلولة دون تدهور الموقف في حلب.

 وأضاف "ان الوضع معقد للغاية في كافة أنحاء محافظة حلب".

وقال: "نعول كثيراً على أن يقود امتناع قوات أطراف النزاع السوري بدعم (اللاعبين الخارجيين) بمن فيهم نحن، ليس إلى التهدئة فحسب بل وإلى عملية سياسية. لكن يجب الجلوس إلى طاولة المفاوضات وتبني دستور جديد، وإجراء انتخابات مبكرة على أساس هذا الدستور، والخروج من الأزمة بهذه الطريقة".

وذكر الرئيس أن قرار موسكو سحب الجزء الأساسي من قواتها التي كانت منتشرة في سوريا، لم يؤد إلى تراجع قدرات الجيش السوري.

وأوضح: "لقد سحبنا جزءا كبيرا من مجموع قواتنا في سوريا. لكننا بعد سحب القوات الأساسية، تركنا الجيش السوري في حالة تسمح له بإجراء عمليات هجومية واسعة النطاق بدعم قواتنا المتبقية في سوريا. وبعد انسحاب قواتنا الأساسية، استعاد الجيش السوري تدمر".

كما ذكر بوتين أن الجيش السوري تمكن أيضا من استعادة بلدات أخرى ذات أهمية استراتيجية، وأشار إلى زيادة عدد البلدات التي انضمت إلى المصالحة.

وأكد الرئيس أن موسكو ستبذل كل ما بوسعها من أجل الحيلولة دون تدهور الوضع الميداني في سوريا ولاسيما في ريف حلب، قائلا إن الوضع في هذه المنطقة الاستراتيجية معقد جدا.

وقال: "ينشط هناك ما تسمى المعارضة المسلحة إلى جانب جبهة النصرة المصنفة دولياً بأنها منظمة إرهابية. إن الفصل بينهما صعب جدا. الجماعتان كلتاهما تتصرفان بشكل مختلف وتبذلان حاليا محاولات لتحسين الوضع، في سعي لاستعادة ما خسرته".

وتابع "يقاتل هناك في الغالب لا الجيش السوري بل تشكيلات كردية وبعض الجماعات المسلحة الأخرى، وهذه الجماعات تتقاتل مع بعضها ومع الأكراد،  نحن نراقب عن كثب كل ذلك، وبالطبع سوف نفعل كل شيء حتى لا يتدهور الوضع".

 

واعتبر بوتين أن الجيش السوري الذي يقاتل في سبيل استرجاع حلب لا يحتاج إلى المساعدة الروسية، مشيراً إلى أن  الجيش السوري ليس في حاجة إلى تحسين وضعه "لأنه قبل إعلان الهدنة ، حقق ما أراد، ونحن ساعدناه في ذلك، إنه لا يحتاج لأن يفعل أي شيء لتحسين الوضع الميداني".

لافروف: العمليات الروسية سمحت بتهيئة الظروف لتحريك الحوار السوري الشامل

بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن عمليات سلاح الجو الروسي سمحت بتهيئة الظروف لتحريك الحوار السوري الشامل وعملية السلام.

لافروف وفي كلمة ألقاها في وزارة خارجية منغوليا، أعرب عن أمل موسكو في أن تكون المباحثات السورية في جنيف فعالة.

وأكد أن العملية الروسية سمحت بتهيئة الظروف لتفعيل العملية السلمية الحقيقية، من أجل ضمان تسوية الأزمة سياسياً تحت إشراف الأمم المتحدة، ومن أجل الحفاظ على سوريا دولة موحدة ومستقلة وعلمانية.

على جهة ثانية، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن العملية السياسية في سوريا يجب أنْ تشمل فترة انتقالية لا يشارك فيها الرئيس بشار الاسد،  وأشار الى أن مستقبل سوريا سيكون ضمن جدول أعمال قمة خليجية الاسبوع المقبل في السعودية.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن هناك فرصة في الأيام المقبلة للتفاوض من اجل انتقال سياسي في سوريا وفْقاً لبيان جنيف عام 2012.

وحث كيري جميع الاطراف على الانضمام إلى وقف الأعمال العدائية.
أما المبعوث الاممي إلى سوريا فأعرب عن قلقه ومجموعة العمل الدولية، من تعرض القوافل الطبية إلى نيران المسلحين. دي ميستورا وفي مؤتمر صحافي في جنيف أشار إلى أن هناك مجموعة عمل تضم ممثلين عن أطراف دوْلية ومنها روسيا، لتتعامل مع تلك المواقف. وكان دي ميستورا بدأ الاربعاء مباحثات بلقاء وفد المعارضة من الرياض على أنْ يصل الوفد الحكومي لاحقاً إلى جنيف. من جانبه، أعلن المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية سالم المسلط، أن الهيئة مستعدة للمشاركة في هيئة حكم انتقالي مع أعضاء حاليين من حكومة الرئيس بشار الأسد ولكن ليس الأسد نفسه. وقال المسلط إن هناك العديد من الأشخاص يمكن التعامل معهم، وأوضح أن الهيئة لن تعترض على التعامل إلا مع المجرمين على حد تعبيره.

على الصعيد الانتخابي تتواصل عمليات فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية السورية.

وكانت اللجنة القضائية العليا للإشراف على الانتخابات في سوريا، قد أعلنت مساء أمس بدء عمليات فرز الاصوات بإشراف اللجان القضائية فور انتهاء عملية الاقتراع بعد إقبال كثيف على صناديق الاقتراع.

الجيش السوري يشن هجوماً باتجاه مخيم حندرات

ميدانياً، تدور اشتباكات متقطعة بين مسلحي داعش وجبهة النصرة في محيط دوار فلسطين جنوب مخيم اليرموك مع تسجيل رصاص قنص وإحراق عدد من منازل المدنيين.

وأدت حصيلة أسبوع من المعارك العنيفة إلى سيطرة داعش على 70 في المئة مما كانت تسيطر عليه جبهة النصرة وليس من مساحة المخيم.

وأكدت مصادر ميدانية فلسطينية للميادين أن أي تقدم لداعش أو النصرة لم يسجل بإتجاه المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل.

وفي التطورات الميدانية أيضاً، قال المرصد السوري المعارض إن الجيش السوري شن اليوم هجوماً على مناطق شمال حلب باتجاه مخيم حندرات، حيث يحاول السيطرة على المخيم.

وأضاف المرصد أن الجيش يسعى إلى قطع الطرق إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في المدينة.