سوريا: "العليا للانتخابات" تمدد فترة الإقتراع

اللجنة القضائية العليا للانتخابات البرلمانية السورية تعلن تمديد فترة الانتخابات لمدة خمس ساعات تتنهي منتصف الليل، والناخبون السوريون يدلون بأصواتهم لاختيار 250 عضواً لمجلس الشعب.

الناخبون يختارون ممثليهم من بين ثلاثة آلاف مرشح (أ ف ب)
الناخبون يختارون ممثليهم من بين ثلاثة آلاف مرشح (أ ف ب)
أعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات البرلمانية السورية تمديد فترة الانتخابات لمدة خمس ساعات تتنهي منتصف الليل.
وأشارت اللجنة إلى أن قرار التمديد يعود للاقبال الشديد على المراكز الانتخابية، فيما أعلن رئيس اللجنة القاضي هشام الشعار عدم تسجيل أي شكوى انتخابية. وأدلى الناخبون السوريون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية التي تشهدها بلادهم. ويتنافس في هذه الانتخابات أكثر من ثلاثة آلاف مرشح لاختيار 250 عضواً من جميع المحافظات لعضوية المجلس. من جانبه، قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الشعب السوري يخوض حرباً عمرها خمس سنوات، تمكن ‏الإرهاب في خلالها من سفك الدماء البريئة وتدمير الكثير من البنى التحتية، الا أنه فشل في تدمير الهوية الوطنية.  الاسد وبعدما أدلى وعقيلته بصوتيهما في انتخابات مجلس الشعب، أضاف إن الشعب السوري كان واعياً في السنوات الماضية لهذه النقطة. لذلك رأينا الحماسة لدى المواطنين للمشاركة في كل الاستحقاقات الدستورية السابقة وهو ما نراه اليوم أيضا ًمن خلال المشاركة الواسعة. ونجحت دمشق بتحدي إجراء الانتخابات التشريعية في ظل ضغوط دولية من جانب، ومن جانب آخر رفض أحزاب معارضة لها، إذ ترى في الانتخابات رسالة واضحة إلى عدم حدوث أي فراغ في أي من المؤسسات الدستورية معتبرة أنها لا يمكن أن تتجاوز هذه المحطة الدستورية الكبيرة.
وتقاطع أحزاب معارضة في الداخل الانتخابات من بينها هيئة التنسيق وجبهة التغيير والتحرير. لكن تيارات وشخصيات معارضة أخرى تشارك في تلك الانتخابات مستندة إلى مبررات كثيرة من بينها أن عدم وجود سيناريو واضح لعملية التسوية والحل السياسي للأزمة يستدعي الدخول بالانتخابات والتفكير بمرحلة ما بعد الانتخابات.
نجاح دمشق بإجراء الانتخابات يترافق مع التزامها بالمشاركة بمفاوضات الحل  السياسي الذي قد يفضي الى جملة من الإجراءات تتضمن في مراحل لاحقة إنتخابات جديدة. 
وتعتبر الانتخابات الحالية ثالث استحقاق دستوري منذ اندلاع الأزمة عام 2011 حيث شهد عام 2012 انتخابات برلمانية تبعتها انتخابات رئاسية في عام 2014.