"إغتيال "زورو" يستهدف المخيمات الفلسطينية"

اغتيال المسؤول في حركة فتح فتحي زيدان الملقب ب "زورو" وذلك بانفجار استهدف سيارته عند مدخل عين الحلوة شرق مدينة صيدا.

الإنفجار الذي استهدف المسؤول في فتح فتحي زيدان
الإنفجار الذي استهدف المسؤول في فتح فتحي زيدان
 اغتيل مسؤول حركة فتح في مخيم المية ومية فتحي زيدان الملقب ب "الزورو" في انفجار استهدف سيارته الثلاثاء عند مدخل عين الحلوة شرق مدينة صيدا في جنوب لبنان.القوى الأمنية بدورها  فرضت طوقا أمنيا وطلبت من المواطنين الإبتعاد عن مكان الأنفجار، كما أقفلت المدارس والجامعات في المدينة وذلك تحسبا من أي تطورات أمنية بعد الإنفجار.قائد القوى الأمنية المشتركة في لبنان اللواء منير القدح كشف في حديث متلفز أن "المعلومات الأولية تشير إلى أن العبوة التي استهدفت سيارة المسؤول في حركة فتح فتحي زيدان قد وضعت في سيارته"، مؤكدا على تشكيل لجنة للتحقيق في االانفجار.ورأى المقدح أن الحملة كبيرة على عين الحلوة وأشار إلى أن اليوم كان هناك اجتماع في مخيم المية ومية وذلك للمطالبة بتشديد الأمن في المخيمات، مشددا على أن" استهداف زيدان هو استهداف للمخيمات الفلسطينية". وقال إنه "من غير المسموح أن يأخذ أي فريق المخيمات رهينة"، موضحا أن التنسيق مع الجهة اللبنانية يجري على أعلى المستويات. وفي حديث للميادين قال أمين سر حركة فتح في صيدا ماهر شبايطة إن "العقيد فتحي زيدان هو صمام أمان لمخيم المية ومية ومن هذا المنطلق جاء الاغتيال". وأضاف أن زيدان كان في اجتماع  لترتيب الوضع الأمني في المخيم، واعتبر أن "استهداف زيدان، ليس استهداف لشخص بل لحركة فتح في المخيمات". شبايطة ناشد الفصائل الفلسطينة بضرورة تحمل مسؤولياتها وتشديد الإجراءات الأمنية في المخيمات وتسليم القتلة إلى الدولة اللبنانية.