داعش يسيطر على 80 بالمئة من مخيم اليرموك جنوب دمشق

مراسل الميادين يفيد بأن داعش بات يسيطر على مساحة كبيرة من مخيم اليرموك. وزارة الدفاع الروسية تعلن أن جبهة النصرة تخطط لشنّ هجوم واسع لقطع الطريق بين حلب ودمشق.

داعش وجه دعوات لمجموعات تابعة للنصرة ولجيش الاسلام داخل المخيم للاستسلام
داعش وجه دعوات لمجموعات تابعة للنصرة ولجيش الاسلام داخل المخيم للاستسلام
أفاد مراسل الميادين بسيطرة تنظيم داعش على مساحة كبيرة من مخيم اليرموك جنوب دمشق، في ظل اشتباكات مستمرة مع جبهة النصرة.

وأضاف مراسلنا أن داعش وجه دعوات إلى مجموعات يحاصرها تابعة للنصرة ولجيش الاسلام داخل المخيم للاستسلام.

وتحدثت معلومات عن تصفيات جرت بين مسلحي داعش والنصرة في بلدتي يلدا وببيلا المجاورتين.
وأكد مراسلنا تجدد الاشتباكات العنيفة بين  داعش والنصرة على محاور عدة داخل مخيم اليرموك، وخاصة على محور شارع حيفا وشارع خمسة عشر وحي الجاعونة.   
وأفادت غرفة العمليات المشتركة في ريف حلب الشمالي بأن الجيش السوري وحلفاءه استهدفوا مواقع الجماعات المسلحة في بلدة العيس وفي محيط خان طومان. وأكدت وقوع خسائر كبيرة في صفوف المسلحين، إضافة إلى مقتل وجرح الكثيرين منهم في المنطقة المستهدفة.

من جهة ثانية، أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل اثنين من طياريها في تحطم مروحيتهما قرب مدينة حمص لأسباب فنية. وقالت إن جثمانيهما نقلا إلى قاعدة جوية روسية.

وكانت الوزراة أعلنت  في وقت سابق أن جبهة النصرة تخطط لشنّ هجوم واسع لقطع الطريق بين حلب ودمشق.

وقال الفريق سيرغي رودسكوي رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية إن "ما لا يقل عن ثلاثمائة مسلح من جبهة النصرة وصلوا إلى محافظة حلب خلال الـساعات الماضية"، مضيفاً إن "النصرة تحصل على الأسلحة والمسلحين من تركيا بالرغم من استمرار الهدنة".

من جهته، قال مسؤول تركي إن الجيش التركي قصف مواقع في شمال سوريا رداً على إطلاق صواريخ عبر الحدود أصابت بلدة تركية.

وقالت مصادر أمنية إن صواريخ أطلقت من سوريا وسقطت في بلدة كيليس جنوب شرق تركيا ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص على الأقل بجروح.