الخارجية الأميركية: نرحب بجهود القوات السورية باستهداف داعش والنصرة في حلب

الخارجية الأميركية تعلن ترحيبها بضربات روسية ضد تنظيم داعش في سوريا، وتصف الوضع في حلب بـ "شديد التعقيد وغير المستقر".

واشنطن: نرحب بجهود القوات السورية باستهداف داعش والنصرة في حلب
واشنطن: نرحب بجهود القوات السورية باستهداف داعش والنصرة في حلب
أعلنت الخارجية الأميركية أن واشنطن سترحب بضربات روسية ضد تنظيم داعش في سوريا، لكنها تريد "مزيداً من الوضوح" بشأن نوايا روسيا في مدينة حلب.
وفي مؤتمر صحفي، قال مارك تونر، المتحدث باسم الوزارة، "إذا كانت روسيا تريد شن ضربات جوية من أجل إضعاف داعش والقضاء عليه فنحن نرحب بذلك.. أما فيما يتعلق بحلب فيجب أن يكون هناك مزيد من الوضوح بشأن هوية أولئك الذين نوجه ضرباتنا إليهم".

وأضاف: "لا بد من الدقة في تحديد مواقع كل طرف وكيفية تعاملنا معه"، مشيرا إلى أن الوضع في حلب شديد التعقيد وغير مستقر، وتتصف المدينة بكثرة المجموعات المسلحة المتواجدة فيها.
وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد أعرب  لنظيره الروسي، سيرغي لافروف، أثناء اتصالهما الهاتفي يوم الأحد الماضي عن قلقه إزاء هذا الوضع. وأضاف تونر بهذا الصدد أن "داعش" و"جبهة النصرة" هدفان مشروعان، "لكن لا بد من أن نتأكد من أننا لا نضرب مجموعات معارضة عن غير قصد أو بقصد"