وفد الرياض للمعارضة السورية يوافق على مفاوضات مباشرة في جنيف

الجيش السوري يصدّ هجوماً واسعاً للجماعات المسلحة في ريف حلب الجنوبي، ودي مستورا يصل اليوم إلى دمشق، ووزير الخارجية السوري وليد المعلم يقول إن الجيش السوري يستعد لتحرير حلب بمساعدة سلاح الجو الروسي. أعلن ووفد الرياض للمعارضة السورية يوافق على الدخول في مفاوضات مباشرة مع وفد الحكومة السورية في جنيف.

 الجيش السوري وحلفاؤه قصفوا تجمعات المسلحين في العيس
الجيش السوري وحلفاؤه قصفوا تجمعات المسلحين في العيس
صدّ الجيش السوري هجوماً واسعاً للجماعات المسلحة على جبهة ريف خان طومان والزربة في ريف حلب الجنوبي، وقتل العشرات من مسلحي هذه الجماعات ودمر أسلحتهم. 

أفاد مراسل الميادين بأن الجماعات المسلحة استهدفت بالصواريخ الطريق الواصلة إلى داخل مدينة حلب عند منطقة الراموسة، ما دفع الجيش إلى تحويل حركة السير إلى طريق آخر.

وكان الجيش السوري وحلفاؤه قد قصفوا عبر المدفعية والطائرات الحربية تجمعات المسلحين في العيس وايكاردا والزربة، وصوامع خان طومان في ريف حلب.

وفد الرياض للمعارضة السورية يوافق على مفاوضات مباشرة في جنيف

أعلن وفد الرياض للمعارضة السورية موافقته على الدخول في مفاوضات مباشرة مع وفد الحكومة السورية في جنيف.
ويأتي ذلك قبل أيام من استئناف مباحثات جنيف، وكذلك وصول المبعوث الدولي بشأن سوريا ستافان دي ميستورا.

ومن المقرر أن يلتقي نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، بوصفه المشرف على الوفد الحكومي المفاوض. كما سيلتقي دي ميستورا أيضاً وزير الخارجية وليد المعلم.

وتأتي زيارة دي ميستورا لدمشق في سياق جولة إقليمية من أجل دعم المباحثات.

من جهة ثانية، نقلت مواقع روسية عن وزير الخارجية السوري وليد المعلم قوله إن الجيش السوري يستعد لتحرير حلب بمساعدة سلاح الجو الروسي.

وفي لقاء جمعه بوفد من مجلس الدوما الروسي في دمشق، أكد المعلم أن تحرير حلب يفتح الطريق أمام التحرك لاحقاً نحو دير الزور.

وفي سياق متصل نقلت وكالة تاس الروسية عن رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي قوله لوفد من مجلس الدوما الروسي يزور دمشق، إن سلاح الجو الروسي والجيش السوري يعدان عملية مشتركة لتحرير حلب.

من جانبه، رفض تيار "قمح" المشاركة في الجولة الثالثة من مفاوضات جنيف.

وأكد التيار في بيان أن الصيغة التي طرحت في القاهرة للمشاركة في الجولة الثالثة بالشروط السابقة نفسها، تعطل تشكيل وفد سوري مستقل القرار والإرادة بحقوق متساوية.

ورأى التيار أن دي ميستورا عجز عن تلمس المسائل المركزية للسوريين بعد أدائه دور المنفذ للإملاءات.

وأضاف التيار إنه لا يمكن للأطراف الخارجيين أن يحلوا محل الأطراف السوريين. كما قال إن التيار رفض المشاركة في مؤتمر الرياض عندما تبين له تحجيم دور السوريين في التنظيم والقرار.