لافروف يدعو إلى توحيد الجهود في المفاوضات بين الأطراف السورية

وزير الخارجية الروسي يشدد على ضرورة توحيد الجهود في المفاوضات بين الأطراف السورية ودي ميستورا يقرّر زيارة عواصم المنطقة.

لافروف يدعو إلى اجراء مفاوضات مباشرة بين السلطة والمعارضة السورية
لافروف يدعو إلى اجراء مفاوضات مباشرة بين السلطة والمعارضة السورية
شدد وزير الخارجية الروسيّ سيرغي لافروف على ضرورة أن تؤمّن الأمم المتحدة توحيد خطوات اللاعبين الخارجيين في المفاوضات بين الأطراف السورية.

 وفي مستهلّ لقائه مع المبعوث الخاصّ للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في موسكو جدّد لافروف الدعوة إلى اجراء مفاوضات مباشرة بالسرعة الممكنة بين السلطة والمعارضة السورية.

من جهته رأى دي ميستورا أن العملية السياسية في سوريا هي حجر الزاوية في التسوية. وأعلن الممثل الامميّ عزمه على  التوجّه إلى مدن أخرى  بينها طهران ودمشق وأنقرة والرياض للتحضير بشكل أفضل للمفاوضات.
في السياق، ذاته أكد المندوب الروسيّ الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أنّ الدول الغربية اعترضت على اقتراح قدمته روسيا إلى مجلس الأمن الدوليّ يدعو إلى إشراك الكرد في المحادثات السورية في جنيف. وأوضح تشوركين أنّ عدم دعوة كرد سوريا إلى مفاوضات جنيف حتى الآن "يقلق موسكو"، مشدداً على أنّ "العملية السياسية يجب أن تشمل كلّ مكوّنات المجتمع السوري لأنّ جولة المحادثات المقررة في الحادي عشر من شهر نيسان/ أبريل الجاري ستناقش المسائل المتعلقة ببناء نظام الدولة السياسيّ". في المقابل، برز موقف لوزير الخارجية الأميركي جون كيري، حيث أشاد بالدور الايجابي الذي أدّاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا. ونوه في تصريح تلفزيوني بدور روسيا في سحب الأسلحة الكيميائية من سوريا، والتي قال إنها "كان يمكن أن تقع بيد داعش ".

وفي نفس السياق، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن مصر لمست جدية من  الأطراف المشاركة فى مباحثات جنيف السورية ما يمثّل بداية الطريق لتسوية حقيقية للأزمة وفقا للقرارات الدولية ووثيقة جنيف وبياني فيينا على حدّ تعبيره.

وشدد شكري خلال استقباله عدداً من أعضاء لجنة متابعة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية على ضرورة إنهاء المأساة السورية بسبب تداعياتها الخطرة على استقرار وأمن المنطقة.