ريابكوف: موسكو لن تتفق أبداً مع واشنطن حول مستقبل الأسد

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يؤكد أن موسكو لن تتفق أبداً مع واشنطن حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد، واجتماع قيادات النصرة الذي استهدفته الطائرات السورية في كفر جالس شمال إدلب، كان مكرساً للتحضير لهجوم على بلدتي الفوعة وكفريا.

الناطق الرسمي باسم "جبهة النصرة" أبو فراس السوري الذي قتل في كفر جالس
الناطق الرسمي باسم "جبهة النصرة" أبو فراس السوري الذي قتل في كفر جالس
قالت مصادر للميادين إن الغارات التي استهدفت اجتماعاً لقيادات النصرة في مقر لجند الاقصى بقرية كفر جالس شمال إدلب، نفذتها طائرات سورية.

وأدى الهجوم إلى مقتل أكثر من 25 بينهم 8 قيادات من النصرة جنسياتهم سعودية وأردنية وآذرية وصينية.

ومن بيت القتلى الناطق الرسمي باسم "جبهة النصرة" أبو فراس السوري.

وأفادت المصادر للميادين أن هدف الاجتماع كان مكرساً للتحضير لهجوم على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.

من جانبه، قال مراسل الميادين إن موسكو استخدمت لأول مرة مروحيات "كا - 52" (التمساح) أثناء تحرير القريتين في سوريا.

ووصلت هذه المروحيات إلى قاعدة حميميم في سوريا بعد سحب القسم الاكبر من المقاتلات. 

ريابكوف: لن نتفق مع واشنطن حول مستقبل الأسد

سياسياً، صرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن موسكو لن تتفق أبداً مع واشنطن حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال ريابكوف لوكالة نوفوستي الروسية إن "مطلب رحيل الاسد يقوض آفاق أي تسوية سياسية للوضع في سوريا".

ورأى ريابكوف أن تحرير تدمر غير موازين القوى وأوجد امكانية لتوجيه ضربة قاضية ضد الاهاربيين.

وكانت عضو وفد الهيئة العليا السورية المعارضة إلى محادثات جنيف بسمة قضماني، قد أعربت عن قلقها من الموقف الاميركي حيال مستقبل الرئيس الاسد.

وأكدت قضماني أن هناك غموضاً اميركياً بشأن العملية الانتقالية السياسية، مضيفة أن المعارضة لا تقبل أن يترأس الاسد المرحلة الانتقالية في البلاد.