تحالف واشنطن يعلن بدء عملية تحرير الموصل والعبادي يقول إن الحشد سيشارك فيها

مبعوث الرئيس الأميركي إلى التحالف الدولي بريت ماكغورك يعلن من العراق بدء عملية تحرير الموصل من داعش ورئيس الوزراء العراقي يؤكد مشاركة قوات الحشد فيها. يأتي ذلك على وقع تحذير المجلس الأعلى بأنه لا يحق لأحد تحديد قائمة المشاركين في معركة استعادة المدينة.

بريت ماكغورك قال إن عملية تحرير الموصل ستكون معقدة
بريت ماكغورك قال إن عملية تحرير الموصل ستكون معقدة
أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بدء عملية تحرير الموصل مشيراً إلى أنه يجري مشاورات للتنسيق والاستعداد لها بشكل جيد. الكلام جاء على لسان مبعوث الرئيس الأميركي الخاص إلى التحالف الدولي بريت ماكغورك في مؤتمر صحافي عقده، في مقر السفارة الاميركية ببغداد حيث قال إن عملية استعادة الموصل بدأت فعلياً في 10 شباط/ فبراير الماضي لافتاً إلى أن "إنجازات عملية تحرير المدينة بدأت تظهر عند قطع الطريق بين الموصل والرقة" لكنه أضاف إن "عملية التحرير ستكون معقدة". 

وتابع ماكغورك أن التركيز ليس على هزيمة داعش فقط وإنما النظر هو إلى ما بعد داعش الذي "تسبب بدمار المناطق المحررة نتيجة للعبوات التي تركها التنظيم والتي تتسبب بقتل الناس".  من جهة ثانية أعلن ماكغورك أن صندوق الأمم المتحدة جمع 100 مليون دولار لدعم استقرار المناطق المحررة من سيطرة داعش، مشدداً على ضرورة مساعدة العراق في المجال العسكري كونه يمر بأزمة اقتصادية، كما أكد دعم "إصلاحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي" واصفاً حكومته بأنها "قوية وتحظى بدعم الكتل السياسية".

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أكد مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل من داعش. فيما حذر رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم من أن "الموصل لأهلها ولا يحق لأحد أن يحدد قائمة المشاركين في تحريرها".
 
وأكد الحكيم على ضرورة الاستعداد على نحو مكثف لمعركة الموصل كونها ستكون منطلقاً لكسر ظهر داعش، مشيراً إلى تمتّع العراق بالاكتفاء الذاتي على مستوى القوات البرية لكن "ما يطلبه هو الدعم الجوي والمعلومة الاستخبارية والجدية في قطع مصادر التمويل عن داعش".