تقرير مسرّب للأمم المتحدة حول اليمن يتّهم السعودية بقتل مدنيين

تقرير مسرّب عن منظمة الأمم المتحدة لم ينشر بعد يوثّق 119 طلعة جوية للتحالف السعودي ويتهمه باستخدام أسلحة محرّمة دولياً.

اللجنة كشفت عن هجمات "واسعة النطاق والمنهجية " على أهداف مدنية
التقرير المسرب الذي قالت صحيفة الغارديان إنها حصلت عليه، مؤلف من 51 صفحة، أعدته لجنة من الخبراء تحقق في العمليات العسكرية بقيادة السعودية في اليمن، وتم إرساله إلى مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي.

اللجنة كشفت في تقريرها عن هجمات "واسعة النطاق والمنهجية " على أهداف مدنية في انتهاك للقانون الإنساني الدولي، ما يثير تساؤلات حول صادرات الأسلحة البريطانية إلى السعودية ودور المستشارين العسكريين البريطانيين في المملكة، بحسب الغارديان.

زعيم حزب العمّال البريطاني جيرمي كوربين وصف التقرير بالـ "مقلق"، ودعا إلى إجراء تحقيق ووقف فوري لتصدير الأسلحة إلى المملكة السعودية ريثما تظهر نتائج التحقيق.

رئيس الوزراء ديفيد كاميرون قال إنه سيطلع على التقرير لكنه أصر بيع الأسلحة البريطانية محكوم بضوابط صارمة وأن المملكة المتحدة لم تشارك مباشرة في الضربات الجوية التي تقودها السعودية ضد اليمن. في وقت سابق من هذا الشهر أكدت بريطانيا أن القوات البريطانية كانت في مركز القيادة والسيطرة لكن كاميرون نفى أن قواته لها دور تنفيذي.

وقد بلغت مبيعات الأسلحة البريطانية إلى السعودية حوالى 2.95 مليار جنيه استرليني في العام 2015.

 يقول التقرير المسرّب: "وثّقت اللجنة أن التحالف نفذ ضربات جوية استهدفت مدنيين بما في ذلك مخيمات النازحين واللاجئين والتجمعات المدنية وحفلات الزفاف والسيارات المدنية والمناطق السكنية المدنية والمرافق الطبية والمدارس والجوامع والأسواق والمصانع ومستودعات تخزين المواد الغذائية والبنى التحتية المدنية الأساسية الأخرى كمطار صنعاء وميناء الحديدة ".

حتى اليوم استشهد 7500 يمني بينهم 1700 طفل وجرح نحو 16015 آخرون جراء قصف التحالف السعودي للبلاد.وبحسب التقرير، فإن 60% من الشهداء سقطوا نتيجة الذخائر المتفجرة التي تطلق من الجو.

أيضاً جاء في التقرير: "على الرغم من أن المقاتلين الحوثيين يتمركزون في المناطق السكنية وهذا أيضاً انتهاك للقانون الإنساني الدولي إلا أن هذا لا ينفي واجب التحالف في احترام القانون الإنساني الدولي خلال قيامه بعمليات عسكرية".

 

الغارديان نقلت عن رئيس منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة للشؤون السياسة والحكومة ألان هوغارث قوله: "لقد قتل آلاف المدنيين بالفعل، ومن المحزن أن نرى الحكومة تتجاهل مخاوف جدّية للغاية بشأن السلوك المتهور من المملكة العربية السعودية في هذا الصراع المدمر".

اخترنا لك