"داعش" ينشر تسجيلاً مصوراً لمنفذي عتداءات باريس

"داعش" ينشر تسجيلاً مصوراً لتسعة أشخاص للتنظيم شاركوا في اعتداءات باريس العام الماضي التي راح ضحيتها 130 شخصاً، ووزير الداخلية يعلن الحاجة إلى تمديد حالة الطوارىء في البلاد.

فرنسية تضع وروداً في أحد أمكنة الاعتداءات الارهابية في باريس
نشر تنظيم داعش تسجيلاً مصوراً لتسعة أشخاص قال إنهم شاركوا في اعتداءات باريس العام الماضي التي راح ضحيتها 130 شخصاً.

ويظهر في الفيديو الذي حذف من مواقع التواصل الاجتماعي العناصر وهم يرتدون ملابس مموهة في موقع صحراوي، قبل تنفيذ اعتداءات باريس، ووضعت عبارة على الفيديو تقول "هذه هي الرسائل الأخيرة لأسود الخلافة التسعة الذين تحركوا من عرينهم".
وتعليقاً على شريط الفيديو الذي بثّه داعش أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن "أي تهديد لن يخيف بلاده". وقال هولاند على هامش مراسم رسمية في القصر الرئاسي في نيودلهي إنه "ليس بإمكان أي تهديد أن يزرع الشك لدى فرنسا في ما عليها فعله في المعركة ضد الإرهاب"، مضيفاً أن بلاده "اتخذت إجراءات لتمديد حالة الطوارئ ولن تتراجع عن أي شيء للدفاع عن نفسها".

وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف من جهته، أعلن الحاجة إلى تمديد حالة الطوارئ السارية في فرنسا بسبب التهديد الأمني الحالي. وأشار كازنوف إلى أن حالة الطوارئ ستبقى في حال وجود تهديد ارهابي، وبما يكفي لضمان حماية الشعب الفرنسي. 

وكان من المقرر أن تنتهي إجراءات الطوارئ شهر شباط/ فبراير المقبل، لكن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أعلن أنه سيطلب تمديدها ثلاثة أشهر إضافية.

اخترنا لك