الجعفري وظريف يدعوان إلى تخفيف التوتر في المنطقة

وزير الخارجية العراقي يدعو من طهران إلى عدم السماح لأعداء المنطقة بجرها إلى اتون التوتر، ونظيره الإيراني يقول إن بلاده ملتزمة بحماية البعثات الديبلوماسية لديها.

ظريف والجعفري
حذر وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري من خطورة التصعيد بخصوص التوتر بين السعودية وإيران، "لما سيجر ذلك المنطقة الى ويلات".

واعتبر الجعفري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في طهران، أن إعدام الشيخ نمر النمر "جريمة لا سيما أنه كان رجلاً إصلاحياً سلمياً.

وقال وزير الخارجية العراقي إنه "علينا الآن منع تداعيات إعدام الشيخ النمر وعدم السماح لأعدائنا أخذ المنطقة الى أتون التوتر".

 

من جهته، أكد ظريف أن "الجمهورية الإسلامية ملتزمة حماية البعثات الدبلوماسية لديها وستعاقب من هاجم السفارة السعودية"، داعياً "دول المنطقة لأن تعي الخطر المشترك وعدم خلق أجواء التوتر".

واعتبر ظريف أن "بعض الدول تؤجج خطر الإرهاب، وجيراننا في المملكة السعودية لم يستجيبوا لدعواتنا لمواجهة الإرهاب        "، مؤكداً أن إعدام النمر "لا يمكن تبريره بأي شكل من الأشكال".

وأعلن الوزير الإيراني عن بدء تطبيق الاتفاق النووي بين بلاده والدول الست خلال أيام.

ظريف: المباحثات مع كيري ركزت على بدء تنفيذ الاتفاق النووي

من ناحية ثانية، أكد ظريف أن مباحثاته مع نظيره الأميركي جون كيري في الأيام الاخيرة تركزت حول خطة العمل الكاملة المشتركة بخصوص الاتفاق النووي بين بلاده والدول الست، والآليات التي توصل إلى يوم بدء التنفيذ.

وأضاف الوزير الإيراني أن المباحثات مع الأميركيين تخللها تبادلاً لبعض الكلمات حول ما وصفه بالتدابير السعودية "قصيرة النظر".