الخليل تشيع شهداءها بعد استرداد جثامينهم من الاحتلال

مدينة الخليل تشيع شهداء سقطوا خلال الانتفاضة بعد أن سلم الاحتلال جثامينهم التي احتجزها لديه منذ فترة. والآلاف يشاركون في مسيرة التشييع التي تخللتها مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي.

لا تزال اسرائيل تحتجز جثامين شهداء سقطوا في الانتفاضة
شيعت مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة اليوم جثامين 14 شهيداً كانت اسرائيل احتجزتها من بين عشرات الجثامين الأخرى لشهداء سقطوا منذ بداية انتفاضة القدس في تشرين الأول/ أكتوبر 2015.

وخرج آلاف الفلسطينين في مسيرات التشييع التي شهدت مواجهات بين المشيّعين وقوات الاحتلال خصوصا في بيت أمّر. وحمل المشاركون أعلام فلسطين الى جانب اعلام الفصائل الفلسطينية المختلفة التي واكبت سيارات الاسعاف التي نقلت الجثامين الى مسجد الحسين في وسط المدينة.

تزامن ذلك مع الإضراب الذي دعت له حركة فتح والذي عم المدينة حداداً على أرواح الشهداء.

وكان أعلن الجيش الاسرائيلي الجمعة إعادة جثث 23 شهيداً 17 منها تعود لفلسطينيين من الخليل وضواحيها. فيما لا يزال يحتجز 17 جثة منها 15 لشهداء فلسطينيين من القدس المحتلة.

وسقط منذ بداية الانتفاضة ما يزيد عن 142 شهيداً برصاص الاحتلال في مدن الضفة الغربية المحتلة غالبيتهم من الخليل التي نفذ العديد من أبنائها عمليات ضد الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.

 

اخترنا لك