اتفاق روسي - أميركي - أردني حول انسحاب فصائل سورية مسلحة

مصدر موثوق يتحدث للميادين عن التوصل إلى اتفاق روسي أميركي أردني يقضي بانسحاب فصائل "أحمد العبدو" و"أسود الشرقية" من ريف دمشق الجنوبي الشرقي إلى الأردن ومن ثمّ إلى الشدادي للانضمام لقتال داعش بريف الحسكة الجنوبي ودير الزور.

 المرحلة الأولى تقضي بوقف جميع العمليات القتالية ضد الجيش السوري وانسحاب الفصائل إلى الأراضي الأردينة

 

أفاد مصدر موثوق للميادين  بالتوصل إلى اتفاق انسحاب فصائل "أحمد العبدو" و"أسود الشرقية" من ريف دمشق الجنوبي الشرقي ينص على مرحلتين.

 

وبموجب الاتفاق فإن هذه الفصائل سلمت صواريخ "التاو" وراجمات الصواريخ للأميركيين كمقدمة لتطبيق الاتفاق، حيث تقضي المرحلة الأولى بوقف جميع العمليات القتالية ضد الجيش السوري وانسحاب الفصائل إلى الأراضي الأردنية.

 

وبحسب المصدر المذكور، يقضي الاتفاق بانتقال الفصائل من الأردن إلى الشدادي للانضمام لقتال داعش بريف الحسكة الجنوبي ودير الزور.

 

أمّا المرحلة الثانية فتقضي بانسحاب القوات الأجنبية من قاعدة التنف على الحدود الأردنية السورية، حيث تبقى هذه المنطقة منزوعة السلاح حتى تتم تسوية أوضاع النازحين وتسليم معبر نصيب إلى الحكومة السورية.

 

وأوضحت المصادر أن الاتفاق روسي - أميركي - أردني وستستلم القوات السورية جميع نقاط الفصائل وعددهم 900 باستثناء منطقة التنف،  في وقت يترك فيه المسلحون مواقعهم بعد إجلاء قادتهم وهذا يساهم في إنجاح تقدّم القوات السورية.