الإعصار ايرما في طريقه ليكون أكثر العواصف كارثية في تاريخ ولاية فلوريدا

إعصار إيرما يتجه ليكون الأسوء بتاريخ ولاية فلوريدا الأميركية مع سرعة رياح وصلت إلى 256 كلم في الساعة، والإعصار يضرب وسط كوبا ويخلف 25 ضحية في جزر الكاريبي.

وسجلت الأرصاد الجوية الكوبية أمواجاً بلغ ارتفاعها سبعة أمتار
وسجلت الأرصاد الجوية الكوبية أمواجاً بلغ ارتفاعها سبعة أمتار

ضرب الإعصار إيرما السبت وسط كوبا بشدة بعدما خلّف 25 ضحية في جزر الكاريبي، وواصل طريقه في اتجاه فلوريدا حيث دُعي أكثر من 6 ملايين شخص إلى إخلاء منازلهم هرباً من رياحه المدمرة وفياضانات يُخشى أن تسبب بالكثير من الضحايا.

وقال حاكم ولاية فلوريدا الأميركية ريك سكوت إنّ إعصار أيرما في طريقه ليكون أكثر العواصف كارثية في تاريخ الولاية.

في كوربا، روت الممرّضة جيزيلا فرنانديز (42 عاماً) التي تقيم في قرية شابارا في مقاطعة لاس توناس الشرقية، قائلة إن المشهد صباح السبت اختصرته أشجار أقُتلِعت من جذورها وأعمدة كهرباء هوت أرضاً ومنازل بلا سقوف، وأضافت "الأمر فطيع في كل مكان".

وفي رياح وصلت سرعتها إلى 256 كلم في الساعة وفق وسائل الإعلام الرسمية، بات إيرما الإعصار الأقوى الذي يضرب الجزيرة بشكل مباشر منذ عام 1932. وسجلت الأرصاد الجوية الكوبية أمواجاً بلغ ارتفاعها 7 أمتار في الساحل الشمالي ووُضعت مقاطعة هافانا في حال إنذار بحسب المركز الأميركي للأعاصير.

وبعدما بلغ الدرجة الخامسة خلال الليل، وهي أعلى الدرجات، تراجع إيرما إلى الدرجة الثالثة مع رياح بلغت سرعتها 205 كلم في الساعة، عند الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش. لكن المركز الأميركي نبّه إلى أن الإعصار سيشتد مجدداً في طريقه إلى جنوب فلوريدا وإلى أرخبيل كيز الأميركي على أن يصله اعتباراً من صباح الأحد، وبسبب ارتفاعها المحدود عن مستوى البحر، فإن ازدياد منسوب المياه سيؤثر في هذه الجزر بشكل كبير.

وحذر سكوت عبر قناة مختصة بالأحوال الجوية سكان هذه الجزر بالقول "لن تنجوا بسهولة إذا كنتم في جزر كيز"، داعياً جميع سكان الأرخبيل إلى إخلائه.