شمخاني: انفصال إقليم كردستان يعني نهاية كل اتفاقاتنا الأمنية والعسكرية معه

أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني يؤكد أن طهران لا تعترف إلا بحكومة عراقية واحدة وعراق موحد، وأن انفصال إقليم كردستان يعني نهاية كل الاتفاقات الأمنية والعسكرية مع إيران، وكذلك إعادة النظر بشكل جدي في أساليب طهران لمواجهة النشاطات المعادية لها، وتوفير الأمن لحدودها من العناصر المعارضة للثورة والتي تتخذ من الإقليم مقراً لها.

علي شمخاني

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، أن طهران لا تعترف إلا بحكومة عراقية واحدة وعراق موحد.

شمخاني قال إن بلاده وباعتبارها "صديقاً وحليفاً للأخوة الكرد في العراق، ووقفت إلى جانبهم في أصعب الظروف، تعتقد أن الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان لن يَصْب في صالح الإقليم"، موضحاً أن "معارضة جيران العراق" لإجراء الاستفتاء "سيخلق ظروفاً معقدة وصعبة للإقليم في مرحلة ما بعد الاستفتاء".

كما رأى شمخاني أن انفصال الإقليم "يعني نهاية كل الاتفاقات الأمنية والعسكرية مع إيران، وإغلاق كل الممرات والمعابر الحدودية مع الإقليم"، ما سيدفع طهران وفق المسؤول الإيراني إلى إعادة النظر "بشكل جدي في أساليبها لمواجهة النشاطات المعادية لها، وتوفير الأمن لحدودها من العناصر المعارضة للثورة والتي تتخذ من الإقليم مقراً لها".

وقامت طهران بحسب شمخاني بالعديد من التحركات السياسية والدبلوماسية في ما يخص قضية الاستفتاء، مضيفاً أن الفرصة لا تزال سانحة أمام المسؤولين الكرد لـ "إعادة النظر في قراراتهم المتسرعة".

المسؤول الإيراني اعتبر أن إجراء الاستفتاء "ليست له أي اعتبار قانوني وستكون له آثار سلبية على الأمن الإقليمي وأمن العراق وإقليم كردستان بشكل خاص".

وكان وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان قد عرض خلال لقائه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني، الوساطة بين بغداد وأربيل، في حين أكد برزاني أنّ كردستان العراق لم يغلق باب التفاوض والتباحث.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد لوّح بالتدخل عسكرياً إذا أدى الاستفتاء إلى العنف، فيما أطلق الرئيس العراقي فؤاد معصوم مبادرة للحوار بين قادة وزعماء القوى السياسية في بغداد وأربيل، حيث دعا لعقد اجتماعات مكثفة للتوصل إلى "حلول ملموسة وعاجلة".

وكان البرلمان العراقي قد أقال محافظ كركوك نجم الدين كريم، على خلفية مشاركة المحافظة في الاستفتاء.

هذه الخطوة  ردّ عليها برزاني بمهاجمة البرلمان والقائمين عليه، مؤكداً أنّ القرارات الصادرة من بغداد لا تشمل الإقليم، وأنّ الاستفتاء على استقلال الإقليم سيجري في موعده المقرر في 25 أيلول/ ستمبر الحالي.

 

 

اخترنا لك