أردوغان: كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الاستفتاء

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن انفصال إقليم كردستان العراق لن تسمح به بلاده وأن كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الاستفتاء. وزارة الخارجية التركية تعلن من جهتها أن أنقرة ستتخذ كل الإجراءات بموجب القانون الدولي إذا أسفر استفتاء الإقليم على الاستقلال، مشيرة إلى أنها لا تعترف بالاستفتاء وستعتبر نتيجته باطلة.

الخارجية التركية لا تعترف بالاستفتاء وستعتبر نتيجته باطلة

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الإثنين على أن انفصال كردستان العراق "أمر لن تسمح به بلاده"، ورأى أن كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الاستفتاء.

وقال الرئيس التركي "حالياً نسمح بالعبور إلى الجانب العراقي فقط وخلال هذا الأسبوع سنفصح عن تدابيرنا الأخرى وسنغلق المعبر"، مضيفاً:"سنرى بعد اليوم إلى أين سيبيع الإقليم الكردي في العراق النفط".

بدوره قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن العقوبات الاقتصادية والسياسيةَ والدبلوماسية والعسكرية تبحث ردّا على استفتاء شمال العراق، مضيفاً أن من السابق لأوانه الحديث عن اقامة منطقة عازلة.

وأشار يلدرم إلى انّ انقرة ستعمل بالتنسيق مع بغداد لمنع فرض امرٍ واقع في كركوك، قائلاً إن برزاني أصرَ على الاستفتاء لأسبابٍ شخصية لكنه سيعود ويطرق باب تركيا مجددأً.

هذا ودعت الخارجية التركية مواطينها الى مغادرة اقليم كردستان العراق.

وفي بيانٍ للوزارة قالت إنَ انقرة سوف تتخذ كل الإجراءات إذا أدى استفتاء إقليم كردستان العراق إلى تهديدات للأمن القومي التركي، وأضافت أنها لا تعترف بالاستفتاء وستعدّ نتيجته باطلة.

من جهتها قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة ستتخذ "كل الإجراءات" بموجب القانون الدولي إذا أسفر استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال.

وبينما بدأ الاستفتاء الذي نظمته حكومة إقليم كردستان في شمال العراق رغم مخاوف إقليمية ودولية بأن يقوض الاستقرار ويشعل العنف في الشرق الأوسط 
أصدرت الوزارة بياناً قالت فيه إنها "لا تعترف بالاستفتاء وستعتبر نتيجته باطلة".

واعتبر البيان أن "حكومة إقليم كردستان العراق تهدد السلام والاستقرار في العراق والمنطقة بأسرها"، محذرة من احتمال تورط "عناصر متشددة ومتطرفين" في أعمال تستهدف الأمن القومي بعد الاستفتاء.
وأكّدت الخارجية في بيانها أنها "ستتخذ كل الإجراءات التي يخولها القانون الدولي وسلطة البرلمان التركي في مواجهة أي نوع من التهديد لأمنها القومي في العراق بشكل عام".
وفي تحذير منفصل أوصت الوزارة المواطنين الأتراك في محافظات دهوك وأربيل والسليمانية الكردية العراقية بالمغادرة في أقرب وقت ممكن ما لم يضطروا إلى البقاء.

وبالتزامن، أعلنت قناة (إن.تي.في) التركية أن تركيا تمنع الدخول إليها من شمال العراق عند بوابة معبر الخابور الحدودي في جنوب شرق البلاد إلا أنه ما زال من الممكن دخول العراق من المعبر.
وتأتي هذه الخطوة مع بدء التصويت في الاستفتاء على الاستقلال الذي تنظمه حكومة إقليم كردستان في شمال العراق.