الولايات المتحدة تبدأ بتدمير 8 قنابل كيميائية من الحرب العالمية الثانية في بنما

السلطات البنمية تعلن أن الولايات المتحدة باشرت بتدمير 8 قنابل كيميائية كانت قد تركتها في بنما منذ سنوات وتعود إلى الحرب العالمية الثانية، والمتحدثة باسم الخارجية الأميركية تقول إن عملية تدمير الأسلحة الكيميائية الموجودة في جزيرة سان خوسيه بدأت منتصف أيلول/ سبتمبر الجاري.

 الولايات المتحدة تبدأ بتدمير 8 قنابل كيميائية من  مخلفات الحرب العالمية الثانية في بنما

أعلنت السلطات البنمية أن الولايات المتحدة باشرت بتدمير مخزون من الأسلحة الكيميائية كانت قد تركته في بنما منذ سنوات ويعود إلى الحرب العالمية الثانية.

وتهدف هذه العملية التي تمولها واشنطن وتتم برعاية المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية، إلى تدمير ثماني قنابل تمّ تحديد مواقعها عام 2002.

مديرة الشؤون القانونية في وزارة الخارجية الاميركية فرح أوروتيا قالت إن عملية تدمير الأسلحة الكيميائية الموجودة في جزيرة سان خوسيه بدأت منتصف أيلول/ سبتمبر الجاري، مضيفة أن خبراء أميركيين يعملون حالياً مع نظرائهم البنميين على تدمير القنابل.

وذكر تقرير أولي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن "أربعاً من القنابل الثماني التي تمّ تحديد مواقعها قد دمرت بنجاح وأنه لم يتم تسجيل أي أضرار بالصحة أو السلامة أو البيئة".

وقال خبراء لوكالة فرانس برس إن الولايات المتحدة وبنما أجرتا محادثات منذ سنوات في شأن مصير القنابل الثمانية التي تأخرت عملية تدميرها بسبب مشاكل بالتمويل من الجانب الأميركي.

ويذكر أن الجيش الأميركي قد يكزن قد أجرى على جزيرة سان خوسيه التي تبلغ مساحتها 44 كيلومتراً مربعاً بالمحيط الهادئ، اختبارات بغاز الخردل والفوسفور وسواهما من أجل استخدام محتمل خلال الحرب العالمية الثانية وحرب فييتنام.