جودت للميادين: داعش فقد منطقة "الفتحة" الاستراتيجية وقطعنا كل إمداداته

قائد الشرطة الاتحادية يؤكد في حديث خاص للميادين بأن قواته أنهت مهمات عملياتها بالكامل في قضاء الحويجة وهي تقوم حالياً بالبحث عن جيوب ومخابىء الإرهابيين وتطهير المنطقة تمهيداً لعودة النازحين، ومراسل الميادين يفيد بأنّ القوات العراقية تخوض اشتباكات عنيفة مع داعش في منطقة الفتحة جنوب الحويجة ويشير إلى انهيارات في صفوف مسلحي التنظيم، في وقت نجحت فيه قوات الحشد الشعبي بتطهير تلال مكحول جنوب شرق الحويجة استعداداً لاقتحام القصور الرئاسية في قمة التل.

تحدث قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن رائد شاكر جودت عن سير العمليات في قضاء الحويجة فأكد أن الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع ووفقاً للمهمة الموكلة إليها قد أنجزتها بالكامل وهي تقوم حالياً بعمليات التطهير والبحث عن مخابىء المسلحين الإرهابيين ومستودعات أسلحتهم والتمهيد لعودة النازحين إلى ديارهم بعد فك الحصار عن المحاصرين.

وأكد الفريق جودت في حديث خاص للميادين الأحد أن الشرطة الاتحادية أنهت عمليات محورها في المرحلة الثانية بالكامل صباح اليوم الأحد، وأنها تقوم بعملية تطهير وبحث عن جيوب المسلحين الإرهابيين في هذه المنطقة.

وبحسب جودت فالشرطة الاتحادية تجري حالياً عمليات تحقيق فيما يخص الانتهاكات التي حصلت في هذه المنطقة بالتعاون مع استخبارات أجهزة وزارة الداخلية، مشيراً إلى أن وزير الداخلية أمر بفتح مراكز الشرطة والدفاع المدني في المناطق المحررة.

وعن المرحلة المقبلة قال قائد الشرطة الاتحادية إن العملية مستمرة وفق ما هو مخطط لها من قبل العمليات المشتركة وباتجاه الهدف الأساسي وفق ما سيعلن عنه لاحقاً.

وعن أهمية الوصول إلى منطقة الفتحة، أشار الفريق جودت أنها تعني فقدان داعش لأهم منطقة حيوية استراتيجية له حيث تمّ إنهاء عملية الإطباق على الإرهابيين لإنهاء ما يسمى بولاية نينوى والحويجة ودجلة، مشيراً إلى أنه وبهذه العمليات يتم قطع كل إمدادات الإرهابيين الذين أصبحوا اليوم عبارة عن جيوب لعصابات تطاردها الأجهزة الأمنية العراقية.

وعن الوجهة التي يهرب إليها عناصر داعش فأشار الفريق جودت إلى أنهم ووفقاً للمعلومات الأخيرة "يحاولون الحصول على جيب أو جحر يأويهم"، مضيفاً أنهم يتحركون باتجاه الحويجة ومنطقة الرياض حيث قاموا بتهجير الأهالي من هذه المناطق وفق إفادات النازحين الذين استخدموا مختلف الطرق بالرغم من وجود ممرات آمنة للوصول إلى الأجهزة الأمنية.

معارك بين القوات العراقية وداعش في منطقة الفتحة جنوب الحويجة

معارك بين القوات العراقية وداعش في منطقة الفتحة جنوب الحويجة

وفي إطار عمليات تحرير الحويجة، أفاد مراسل الميادين بأنّ القوات العراقية خاضت اشتباكات عنيفة مع داعش في منطقة الفتحة جنوب المنطقة مشيراً إلى انهيارات في صفوف مسلحي داعش أمام تقدم القوات العراقية.

وأضاف مراسلنا أنّ المقاتلات العراقية واكبت تقدم قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في منطقة الفتحة.

إعلام الحشد الشعبي قال إن اللواء الثاني حرر قريتي المشلح - البو سيف، غرب مطار المالحة إلى جنوب شرق قضاء الحويجة بعد اشتباكات مع داعش وتكبيده خسائر كبيرة، مشيراً إلى أن فرق هندسة الميدان باشرت بتطهيره من العبوات الناسفة بعد تلغيمه من قبل داعش.

وقد نجحت قوات الحشد بتطهير تلال مكحول جنوب شرق الحويجة استعداداً لاقتحام القصور الرئاسية في قمة التل.

وبدأت قوات الحشد والقوات الأمنية، الأحد يومها الثالث من عمليات الصفحة الأولى للمرحلة الثانية باستكمال مهامها لتحرير ما تبقى من مناطق في محيط الحويجة.

وقال الإعلام التابع للحشد إنّ ألوية من الحشد الشعبي انطلقت باتجاه تحرير عدد من القرى المحاذية لمطار المالحة واستكمال تطهير السلسة الجبلية لحمرين والمحاذية للفتحة جنوب شرق الحويجة.

وتمكّن اللواء الخامس في الحشد من تطهير الشارع المحاذي لحقول علاس النفطية جنوب شرق الحويجة بعد تحريره من سيطرة تنظيم داعش.