90% صوتوا لانفصال إقليم كاتالونيا... ومدريد: الإستفتاء لم يحصل

حكومة إقليم كاتالونيا تعلن أن 90% من الذين صوتوا في الاستفتاء الاحد، إختاروا الانفصال عن إسبانيا، فيما رفض رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي النتيجة معتبراً أن الاستفتاء لم يحصل.

40 في المئة من السكان شاركوا في الاستفتاء

أعلنت حكومة إقليم كاتالونيا الاثنين أن 90% من الذين صوتوا في الاستفتاء الاحد، إختاروا الانفصال عن إسبانيا.

ويأتي ذلك فيما رفض رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي هذه النتيجة، معتبراً أن الاستفتاء لم يحصل.

وقال رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بيغديمونت في خطاب متلفز مساء الأحد في برشلونة، إن الكاتالونيين "كسبوا الحق بأن تكون لهم دولة مستقلة"، بعد نزول "الملايين" منهم للمشاركة باستفتاء.

وأضاف بيغدمونت "يا مواطني كاتالونيا، لقد كسبنا الحق بأن تكون لدينا دولة مستقلة على شكل جمهورية"، داعياً الإتحاد الأوروبي إلى "الانخراط بشكل مباشر" في النزاع بين إقليم كاتالونيا والدولة الاسبانية، قائلاً "نحن مواطنون أوروبيون ونعاني من انتهاكات لحقوقنا وحرياتنا".

وقال رئيس حكومة الإقليم، كارلس بوجيمون، إن "الإقليم أصبح من حقه الآن الحصول على دولة مستقلة"، وذلك بعد استفتاء حظرته الحكومة وتخللته أعمال عنف.

أما سلطات الاقليم فأكدت بدورها أن 40 في المئة من السكان شاركوا في الاستفتاء، موضحة أن 90 بالمائة منهم صوتوا بــ "نعم" لصالح الانفصال عن إسبانيا.

في المقابل شدد رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي الأحد على أن دولة القانون فرضت نفسها في كاتالونيا من خلال منع تنظيم الاستفتاء.

وبينما كانت عملية فرز الاصوات قد بدأت، قال راخوي في كلمة متلفزة "اليوم لم يكن هناك استفتاء تقرير مصير في كاتالونيا. دولة القانون تبقى قائمة بكل قوتها".

وأشار راخوي إلى أن قوات الأمن الأسبانية "قامت بواجبها" في كاتالونيا "واحترمت تفويض القضاء".

واستخدمت الشرطة الإسبانية الهراوات والرصاص المطاطي الأحد لمحاولة منع إجراء الاستفتاء، وسط تبادل برشلونة ومدريد المسؤولية عن ذلك.

وأعلنت حكومة إقليم كاتالونيا أن أكثر من 844 شخصاً "إحتاجوا لعناية طبية" الأحد بعد تدخل شرطة مكافحة الشغب لمنع إجراء الاستفتاء.

من جانبها، وصفت رئيسة بلدية برشلونة ادا كولو، وهي من معارضي استقلال كاتالونيا، راخوي بأنه "جبان" ودعته إلى التنحي عن السلطة.

وقالت في تصريحات صحافية إن راخوي "تخطى كل الحدود (..) إنه جبان وليس بمستوى رجل دولة (..) وبالتالي ماريانو راخوي يجب أن يستقيل".

وقالت وزارة الداخلية الاسبانية إن 33 عنصر أمن أصيبوا بجروح.

وشكّل الكاتالونيون الأحد طوابير للتصويت في استفتاء على استقلال الإقليم عن إسبانيا في ساعة مبكرة في تحدٍّ لمحاولات الحكومة الإسبانية منع الاستفتاء.