داعش يتبنى الاعتداء في مرسيليا

تنظيم داعش يتبنى الاعتداء الذي جرى في مدينة مرسيليا الفرنسية الأحد وأسفر عن مقتل شخصين، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعلّق على ما جرى في تغريدة على تويتر، معرباً عن "سخط عميق جراء هذا الاعتداء".

داعش يتبنى الاعتداء في مرسيليا

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الاعتداء الذي جرى في مدينة مرسيليا الفرنسية الأحد.

وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم نقلاً عن "مصدر أمني"، إن منفذ عملية الطعن في مرسيليا هو من جنود الدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف".

وقتل فرنسيان طعناً على يد شخص في محطة سان شارل الرئيسية للنقل في مرسيليا جنوب البلاد، فيما عملت القوى الامنية على التصدي له وقتله.

من جهته، علّق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على ما جرى في تغريدة على تويتر، معرباً عن "سخط عميق جراء هذا الاعتداء".

 وقال قائد الشرطة أوليفييه دو مازيير لوكالة الأنباء الفرنسية إن "إثنين من الضحايا قُتلا بسلاح أبيض"، بينما طلبت الشرطة من السكان تجنب منطقة محطة سان شارل، مع بدء عملية كبيرة عقب عملية الطعن.

ونشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لأشخاص يهربون بعد سماع إطلاق نار في مسرح العملية.