لأول مرة: وفد من كنيس يهودي أميركي سيزور البحرين بدعوة من ملكها

وسائل إعلام إسرائيلية تعلن أن وفداً من كنيس نيويورك سيكون أول تجمع يهودي يزور دولة عربية في الخليج خلال رحلته القادمة إلى البحرين وذلك بدعوة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

 بدعوة من ملك البحرين سيقود الحاخام مارك شنايير بعثة جماعية إلى المنامة

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وفداً من "كنيس نيويورك" سيكون أول تجمع يهودي يزور دولة عربية في الخليج خلال رحلته القادمة إلى البحرين.

وبحسب موقع "وورلد إسرائيل نيوز" فإنه وبدعوة من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، "سيقود الحاخام مارك شنايير من كنيس هامبتون على شاطئ وستهامبتون، لونغ آيلاند، نيويورك، بإرسال بعثة جماعية إلى البحرين. وستكون هذه أول زيارة تقوم بها مجموعة يهودية إلى دولة عربية خليجية".

وبحسب الموقع فإن شناير الذي وُصف على موقع الكنيس بأنه "رائد في مجال العلاقات الإسلامية – اليهودية"، "حافظ على علاقة مع الملك البحريني على مدى سنوات عدة. وفي العام 2011، كان أول حاخام يستقبله الملك حمد في القصر الملكي".

وتم الإعلان عن البعثة الجماعية خلال مناسبات رأس السنة العبرية الأخيرة.

وقال شناير لـموقع "جيروزاليم بوست" إن الهدف هو "وضع نموذج لما نأمل ونصلي من أجله في هذا الوقت من العام خلال الأعياد. إننا نصلي من أجل السلام في الشرق الأوسط والتعاون بين إسرائيل والدول المجاورة لها"، مضيفاً "إننا نشهد تغيرات في الخليج ويحدوني الأمل في أن تلهم هذه البعثة تجمعات أخرى ومنظمات يهودية بالاعتراف بأننا كأبناء إبراهيم، المسلمين واليهود يتقاسمون إيماناً مشتركاً ومصيراً مشتركاً".

ووفق ما أورده "وورلد إسرائيل نيوز" فإن ملك البحرين "هو أيضاً رائد في العلاقات بين الأديان، وخاصة في العالم العربي. وقد أصدر الإعلان البحريني حول التسامح الديني الذي وصفه مركز سيمون فيزنتال بأنه "هجوم واضح ضد الإرهاب"، وصدر في وقت سابق من هذا الشهر في حدث تاريخي في لوس انجليس".

وأعلن مركز فيزنتال "هذه الوثيقة، وهي الأولى من نوعها التي يكتبها رئيس دولة عربي، تدعو الناس من جميع الأديان إلى إظهار احترام وحماية حقوق الجميع في ممارساتهم الدينية بكرامة وسلام".

ويعيش نحو 30 يهودياً في البحرين التي لا تقيم حالياً علاقات دبلوماسية علنية مع إسرائيل، وفق "وورلد إسرائيل نيوز".