ماتيس أمام مجلس الشيوخ: الاتفاق النووي الايراني يصب في مصلحتنا

وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس يقول في جلسة استماع بلجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي إن من صالح واشنطن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، معتبراً ذلك "في مصلحة أمن الولايات المتحدة القومي"، ويحذّر من أن أي انسحاب للولايات المتحدة من افغانستان سيشكّل "خطراً" على واشنطن.

  • ماتيس أمام مجلس الشيوخ: الاتفاق النووي الايراني يصب في مصلحتنا
    ماتيس: من مصلحة أمننا القومي الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران

قال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، إن من صالح واشنطن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.

وأشار ماتيس في جلسة استماع بلجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي إلى أنه من مصلحة بلاده التمسك بالاتفاق النووي مع إيران.

 ورد ماتيس على سؤال عما إذا كان يعتقد أنه من مصلحة الولايات المتحدة الأمنية الإبقاء على الاتفاق الدولي، قائلا: "نعم، أيها السيناتور، هي فعلاً في مصلحة أمن الولايات المتحدة القومي".

والجدير ذكره، أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب سيبلغ الكونغرس في 15 تشرين الاول/ أكتوبر الحالي، إذا كان يعتبر أن طهران تفي بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي.

وفي حال اعتبر أنها لا تلتزم، فسيفتح ذلك المجال أمام عقوبات أميركية جديدة بحق إيران وقد ينتهي الأمر إلى انهيار الاتفاق. وقال ترامب قبل أيام إنه اتخذ قراره ولكنه ليس جاهزا بعد للكشف عنه.

 

من جهة أخرى، حذر وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس من أن أي انسحاب للولايات المتحدة من افغانستان سيشكل "خطراً" على واشنطن.


وقال ماتيس في الجلسة نفسها "بناء على تحليلات الاستخبارات وتقديري الذاتي، أنا مقتنع بأن غيابنا عن هذه المنطقة سيشكّل خطراً علينا".