الملك السعودي في موسكو غداً.. ولافروف: زيارته ستساعد على استقرار الشرق الأوسط

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يرى في حديث لصحيفة الشرق الأوسط أن زيارة الملك السعودي لموسكو غداً الخميس ستنقل العلاقات بين البلدين إلى مستوى جديد وستساعد على استقرار الأوضاع في الشرق الأوسط. الملك السعودي يكشف قبيل زيارته عن توقعاته من لقائه الرئيس الروسي والمسؤولين بأن تسفر القمة المرتقبة بينهما عن تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.

ملك السعودية في موسكو غداً الخميس لبحث ملفات إقليمية ودولية وتعزيز العلاقات بين السعودية وروسيا

رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن زيارة الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز إلى روسيا غداً الخميس ستساعد على استقرار الأوضاع في الشرق الأوسط.

وأشار لافروف في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" إلى أن زيارة الملك لموسكو ستنقل العلاقات بين البلدين إلى مستوى جديد.

وزير الخارجية الروسي أكد أن هناك حواراً سياسياً متواصلاً "على أرفع المستويات" بين المملكة وروسيا في شأن قضايا تهم البلدين، مشيراً إلى أن العمل المشترك "بدأ في تحقيق جملة من الثمار العملية الملموسة". كما شدد على أهمية استمرار التنسيق فيما يخص الأزمات الإقليمية واتفاق خفض إنتاج النفط.

من جهته، كشف الملك السعودي في رسالة مفاجئة له قبيل زيارته لموسكو عن توقعاته من لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فأعرب عن تطلعه بأن تسفر القمة السعودية الروسية المرتقبة بينهما عن "تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين، وأن يكون اللقاء في خدمة الأمن والسلم الدوليين"، وفق ما قال.

وخلال ترؤس جلسة مجلس الوزراء السعودي أمس الثلاثاء، عبّر الملك السعودي عن تطلعه أن "تحقق زيارته لموسكو ولقائه المسؤولين في روسيا ما يطمح له البلدان من تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بينهما في المجالات كافة، وبما يخدم المصالح المشتركة وجهود تحقيق الأمن والسلم الدوليين"، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وكانت السعودية أعلنت في بيان لها الإثنين الماضي أن الملك سلمان سيبدأ زيارة رسمية إلى موسكو الخميس. وأوضحت أن هذه الزيارة تأتي تلبية لدعوة من الرئيس الروسي، وأنه سيتم خلال الزيارة بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في العديد من مجالات التعاون، إضافة إلى بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بحسب وكالة (واس).