هيئة تحرير الشام تنفي.. والدفاع الروسية تؤكد: الجولاني أصيب بضربة جوية

مصدر مسؤول في هيئة تحرير الشام ينفي صحة الأنباء التي تحدثت عن إصابة زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني جراء الغارات الجوية الروسية التي استهدفت مطار أبو الظهور الحربي شرق إدلب. وكانت مصادر أكدت للميادين نت إصابة الجولاني في قدمه، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه أصيب بجروح خطيرة وفقد يده وأنه بحالة حرجة نتيجة ضربة جوية للطائرات الروسية.

الجولاني أصيب بجروح خطيرة بضربة للطائرات الروسية

نفى مصدر مسؤول في هيئة تحرير الشام صحة الأنباء التي تحدثت عن إصابة زعيم جبهة النصرة أو محمد الجولاني وقياديين آخرين في الهيئة بضربة جوية للطائرات الروسية التي استهدفت مطار أبو الظهور الحربي شرق إدلب. وتناقلت المعارضة خبر النفي على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي.

مصادر إعلامية في هيئة تحرير الشام نفت إصابة قائدها العام الجولاني، وقالت المصادر لـ"شبكة الدرر الشامية" إن "الجولاني بصحة جيدة ولم يكن هناك أي اجتماع للهييئة كما تزعم روسيا".

وأضافت المصادر أنه "كان هناك اجتماع لقوى عسكرية في إدلب قرب الحدود التركية لبحث تشكيل جسم عسكري موحد"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكانت مصادر في ريف إدلب اكدت للميادين نت أن الجولاني أصيب اليوم الأربعاء في قدمه جراء الغارات الجوية الروسية التي استهدفت مطار أبو الظهور الحربي شرق إدلب.

وأشارت المصادر إلى أن خبر إصابة الجولاني انتشر في مدينة سراقب التي أسعف إليها، ومن ثم تمّ نقله منها إلى مكان مجهول، وتمّ منع طاقم المشفى الخروج منها إلا بعد ساعات، حيث جرى قطع كافة وسائل الاتصال على الإنترنت.

من جهتها، أعلنت وزاة الدفاع الروسية إصابة الجولاني نتيجة ضربة جوية للطائرات الروسية. وأشارت الوزارة إلى أن الجولاني أصيب، بجروح خطيرة، وقد فقد يده وهو في حالة حرجة.

وأضافت وزارة الدفاع الروسية إنه خلال الضربة تمّ القضاء أيضاً على قياديين في النصرة بعملية خاصة لوزارة الدفاع، مشيرة إلى أنه تمّ قتل 12 قيادياً ميدانياً من جبهة النصرة في سوريا.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف في بيان، أنه نتيجة لعملية خاصة للدفاع الروسية تمّ القضاء على قيادات في "جبهة النصرة" بسوريا، بينهم مساعد الجولاني.

وأضاف بيان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أن المخابرات العسكرية الروسية كشفت أمس الثلاثاء عن مكان ووقت انعقاد اجتماع لقادة "جبهة النصرة" بحضور الجولاني، مشيراً إلى أن مقاتلتين من طراز "سو-34" و"سو-35" استهدفتا الاجتماع، مما أسفر عن القضاء على 12 قيادياً لـ"النصرة" و50 مسلحاً من حرسهم، وإصابة أكثر من 10 متطرفين بجروح بليغة ومتوسطة الخطورة، بينهم الجولاني"، وفق وزارة الدفاع الروسية.

وختم البيان أن "وزارة الدفاع الروسية ستستمر في إجراء عمليات خاصة بغية تصفية الإرهابيين المتورطين في هجمات على العسكريين الروس في سوريا".

وكانت الطائرات الروسية نفذت أكثر من 25 غارة على مطار أبو الظهور ومحيطه استهدفت مقار وتجمعات وآليات لجبهة النصرة والحزب الإسلامي التركستاني ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى واندلاع حرائق في المطار وانفجارات استمرت عدة ساعات. 

كما استهدفت إحدى الغارات المحكمة الشرعية لجبهة النصرة في أبو الظهور التي رجح ناشطون أن يكون قد أصيب بداخلها الجولاني.

ويذكر أن الجولاني عيّن مطلع هذا الشهر قائداً عاماً لهيئة تحرير الشام بعد استقالة أبو جابر الشيخ من منصبه.

وبشأن الهجمات الأخيرة التي يشنّها تنظيم داعش في سوريا، قالت الدفاع الروسية "إذا رأت واشنطن هجمات داعش الأخيرة صدفة، يمكننا تدمير هذه الصدق في المناطق التي يسيطر عليها التحالف".