لافروف والجبير يتفقان: الأولوية في سوريا هي محاربة الإرهاب وحل أزمات المنطقة بالحوار

وزير الخارجية الروسية يقول إن موسكو والرياض متّفقتان على أن الأولوية في سوريا هي محاربة الإرهاب، ونظيره السعودي يعلن من موسكو أن بلاده تعمل مع روسيا لتوحيد المعارضة السورية من أجل المشاركة في محادثات جنيف.

أعلن لافروف الاتفاق على تعزيز التعاون الروسي – السعودي في مجال الطاقة النووية السلمية

قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن موسكو والرياض متّفقتان على أن الأولوية في سوريا هي محاربة الإرهاب.

وخلال مؤتمر صحافي عقده لافروف مع نظيره السعودي عادل الجبير في العاصمة الروسية ، أشار لافروف إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز رحّبا بتشكيل اللجنة الروسية – السعودية المشتركة للتعاون العسكري.

كلام لافروف يأتي خلال زيارة يقوم بها وفد سعودي برئاسة الملك إلى موسكو، هي الأولى من نوعها في تاريخ البلدين.

وأعلن لافروف الاتفاق على تعزيز التعاون الروسي – السعودي في مجال الطاقة النووية السلمية، لافتاً إلى أن بن عبد العزيز وبوتين شددا على حل أزمات المنطقة بشكل سلمي ومن خلال الحوار.

بدوره وصف الجبير زيارة الملك سلمان إلى روسيا بالتاريخية، والعلاقات السعودية – الروسية بالمميزة.

وبشأن الملف السوري، قال الجبير إن بلاده تعمل مع روسيا لتوحيد المعارضة السورية من أجل المشاركة في محادثات جنيف.

وأكد الجبير أهمية وحدة العراق وضرورة دعم هذا البلد في مواجهة داعش، كما عبّر عن دعم بلاده جهود المبعوث الدولي إلى اليمن ومساندة جهود التقارب بين أطراف الأزمة الليبية.