الإدارة الأميركية تعتزم شنّ حملة ضد حزب الله

صحيفة "بوليتيكو" الأميركية تذكر أن إدراة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنوي شنّ حملة دعائية تستهدف حزب الله سعياً لتقويض شرعيته السياسية في لبنان.

الإدارة الأميركية تنوي شنّ حملة دعائية ضد حزب الله لتقويض شرعيته السياسية في لبنان

تنوي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب شنّ حملة دعائية عامة تستهدف الجناح العسكري لحزب الله اللبناني كجزء من خطة أشمل لمواجهة إيران.

وذكرت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية أن الحملة سيعلن عنها اليوم الجمعة، وتتضمن تشديد القيود على مصادر التمويل للحزب.

وأشارت الصحيفة نفسها إلى أن الإدارة رصدت مكآفات مالية لاعتراض "شخصيات مطلوبة".

كما تنوي الإدارة حشد دعم حلفائها الأوربيين.

ووفق "بوليتيكو" فإن مسؤولين في الإدارة الأميركية أوضحوا أن الهدف الأساسي هو "لكشف القناع عن مسلك الحزب سعياً لتقويض شرعيته السياسية في لبنان".​

كانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي صوّتت على مشروع قانون يفرض عقوبات إضافية على حزب الله أواخر الشهر الماضي، وينصّ مشروع القانون على تخويل الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض عقوبات على أي فرد يعتقد أنه يوفر دعماً لأي من مؤسسات تابعة للحزب.