الصحة اليمنية: التأخير في وضع السعودية على القائمة السوداء دفع ثمنه آلاف الأطفال

وزارة الصحة اليمنية في حكومة الإنقاذ الوطني تقول إن التأخير في إدراج السعودية على القائمة السوداء لقتلة الأطفال دفع ثمنه الآلاف من أطفال اليمن، معتبرة أن إعادة إدراج السعودية في القائمة تم بسبب الحرج من الجرائم التي يرتكبها التحالف يومياً.

الكحلاني: أما آن للعالم أن يقول للسعودي ومن تحالف معها كفى!

قالت وزارة الصحة اليمنية في حكومة الإنقاذ الوطني إن عاماً من التأخير في إدراج السعودية على القائمة السوداء لقتلة الأطفال، "دفع ثمنه الآلاف من أطفال اليمن".

وسأل الناطق الرسمي باسم الوزارة عبد الحكيم الكحلاني "هل تعلم الأمم المتحدة أنه خلال خلال الأسبوعين الأخيرين حيث تم الإعداد ومناقشة مسودة قرار إدراج تحالف العدوان الذي تقوده السعودية في القائمة السوداء مجدداً، قُتل عشرات الأطفال بغارات طيران العدوان السعودي الإماراتي المسنود من الولايات المتحدة وبريطانيا في صعدة وحجة وتعز وغيرها".

وأضاف الكحلاني "أما آن للعالم أن يقول للسعودي ومن تحالف معها كفى! وليس فقط إدراجه في قائمة العار".

 

وفي حديث لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، أشار الكحلاني إلى أن اليمن عانى أكبر كارثة في العالم خلال العام الذي تم فيه سحب السعودية وتحالفها من القائمة السوداء جرّاء الضغط والدعم المالي السعودي لمنظمة الأمم المتحدة.

واعتبر أن إعادة إدراج الأمم المتحدة للسعودية وتحالفها في القائمة السوداء تمت تحت الحرج من الجرائم التي يرتكبها التحالف السعودي يومياً، وتابع "لم يعد أحد يمتلك ذرّة من الإنسانية يتحمل السكوت عن جرائم السعودية".

 

ولفت الكحلاني إلى أزمة انتشار وباء الكوليرا بصورة لم يسبق لها مثيل منذ الحرب العالمية الثانية، وفق تصريحات مدير عام منظمة الصحة العالمية.