الدفاع الروسية تتهم التحالف بتعقيد عمليات دير الزور وفتح طريق لداعش من العراق لسوريا

وزارة الدفاع الروسية تقول في بيان لها إن عملية عسكرية تجري حالياً لتحرير بؤرة كبرى لداعش في منطقة الميادين السورية، وتشير إلى أن التدفق المتواصل للإرهابيين من العراق إلى سوريا يطرح أسئلة مهمة حول أهداف عمليات التحالف الأميركي. ومراسل الميادين يفيد بأن الجيش السوري وحلفاءه في محور المقاومة أنهوا وجود الجماعات المسلحة في بادية السويداء وريف دمشق الجنوبي الشرقي حتى منطقة الحظر الأميركي بشكل كامل.

عملية عسكرية في مدينة الميادين السورية لتحرير بؤرة كبرى من داعش

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها الثلاثاء إنه تجري حالياً عملية عسكرية لتحرير بؤرة كبرى لتنظيم داعش في منطقة الميادين السورية.

وأشارت الوزارة إلى أن المسلحين والمرتزقة الأجانب يتدفقون يومياً من العراق إلى الميادين السورية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع، اللواء إيغور كوناشنكوف، إن الطيران الحربي الروسي ينفذ نحو 150 غارة يومياً على مواقع لداعش في مدينة الميادين وقد دمّر البنية التحتية الاقتصادية للتنظيم ويعمل على إحباط محاولاته استئناف استخراج النفط من الأراضي السورية التي يسيطر عليها.

وأكد كوناشنكوف أن المسلحين يعززون مواقعهم في غرب العراق مضيفاً أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة هو فقط يتظاهر بمحاربة داعش في العراق، ولا يحاربه.

ورأت الدفاع الروسية أن التدفق المتواصل للإرهابيين من العراق إلى سوريا يطرح أسئلة مهمة حول أهداف عمليات التحالف الأميركي.

الوزارة لفتت أيضاً إلى أنه مع بدء عملية تحرير دير الزور من داعش خفّض التحالف الأميركي كثافة غاراته على الإرهابيين في العراق.

وأشار كوناشنكوف إلى أن ما يقوم به التحالف الدولي يتطلب توضيحاً، فإما أن تكون أولوية الولايات والتحالف، هي تعقيد عملية الجيش السوري، الذي يسانده فيها سلاح الجو الروسي، أو أنها خطة لتحرير العراق من الإرهابيين وفتح الطريق أمامهم لدخول سوريا، ليكونوا تحت الضربات الدقيقة لسلاح الجو الروسي، حسب تعبيره.

كما أشارت إلى أن الأراضي الخاضعة لسيطرة داعش في غرب العراق تتوسع مع أنها أكبر من تلك الموجودة في سوريا.

 

تحطم طائرة سوخوي 24 ومقتل طاقمها

في سياق ذي صلة أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تعرض طائرة من طراز سو-24 لحادث يرجّح بأن سببه عطل تقني لدى إقلاعها في سوريا ما أدى إلى مقتل طاقمها.

وجاء في بيان للوزارة أنه أثناء "التسارع للإقلاع" من مدرج مطار حميميم لتنفيذ مهمة قتالية، خرجت الطائرة "سو-24" عن المدرج وتحطمت.

وبحسب البيان فإنّ الطاقم قتل كونه لم يستطع القذف بنفسه من الطائرة في الوقت المناسب.

 

ولم يتسبب الحادث بدمار على الأرض بحسب وزارة الدفاع.

الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة ينهون وجود المسلحين في ريف دمشق الجنوبي الشرقي