برزاني مستعد "لحوار مفتوح" مع بغداد "من دون شروط مسبقة"

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني يعلن عن استعداده لحوار مفتوح مع بغداد بشرط أن يكون الحوار "مفتوحاً ومن دون شروط مسبقة". يأتي ذلك عقب الاستفتاء الذي أجراه إقليم كردستان للانفصال والحظر الجوي الذي فرضته الحكومة العراقية على الإقليم بعد رفضه تسليم مطاري أربيل والسليمانية لحكومة بغداد.

بارزاني يرفض وضع شروط مسبقة للحوار مع حكومة بغداد

أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني عن استعداده لحوار مفتوح مع بغداد مشترطاً أن يكون الحوار "مفتوحاً ومن دون شروط مسبقة".

وخلال لقاء مع رامون بليكوا سفير الاتحاد الأوروبي في العراق رحب برزاني أيضاً بالمبادرات الدولية لإنهاء الأزمة بين أربيل وحكومة بغداد على خلفية استفتاء الانفصال الذي أجراه الإقليم.

وبحسب بيان رئاسة الإقليم، فإن "برزاني وبليكوا تبادلا وجهات النظر بشأن عملية الاستفتاء التي أجريت أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي، وكذلك ردود الأفعال التي أعقبت عملية الاستفتاء".

وفي السياق نفسه، شدد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري على ألا مساومة على وحدة البلاد، وعلى وجوب الاحتكام إلى الدستور في ما خص إقليم كردستان.

كما لفت الجبوري إلى أن زيارته لأربيل محطة جوهرية تكشف فرصاً للحل مع الالتزام بالدستور.

هذا وترفض حكومة بغداد الدخول في حوار مع الإقليم قبل إلغاء نتائج استفتاء الانفصال الذي أجرته، وهو الشرط الذي ترفضه إدارة الإقليم وتتمسك به مع الموافقة على إجراء حوار غير مشروط.

وفرضت الحكومة العراقية حظراً على الرحلات الجوية من الإقليم وإليه بعد أن رفضت حكومة الإقليم تسليم مطاري أربيل والسليمانية للحكومة المركزية.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال في 27 أيلول/ سبتمبر الماضي إنّ الحكومة العراقية لن تتحاور بشأن نتائج الاستفتاء، وإنها ستفرض سلطة القانون في كل مناطق الإقليم بقوة الدستور. كذلك فوّض مجلس النواب العراقي في جلسة استثنائية العبادي نشر قوات في كركوك.

وأصدر البرلمان العراقي قراراً يلزم رئيس الوزراء بنشر قوات في كل المناطق المشتركة مع الكرد، داعياً الإدعاء العام العراقي بإبعاد وملاحقة كل الموظفين والمسؤولية الحكوميين الذين دعموا الاستفتاء.