موسكو: تصنيف واشنطن الحرس الثوري الإيراني إرهابياً خطوة نحو إلغاء الاتفاق النووي

الخارجية الروسية تعتبر أن نيّة واشنطن تصنيف الحرس الثوري الإيراني إرهابياً خطوة نحو إلغاء الاتفاق النووي، وتقول إن كل ذلك يأتي في إطار نهج واشنطن نحو الإلغاء العملي للاتفاقات الخاصة بالملف النووي الإيراني".

الخارجية الروسية: موسكو لا تعتبر الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية

علقّت الخارجية الروسية على توجّه واشنطن لتصنيف الحرس الثوري الإيراني "إرهابياً".

وقال مدير القسم الثاني لشؤون آسيا في الخارجية الروسية، ضمير كابولوف، في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، اليوم الثلاثاء"إننا نعتبر ذلك خطوة سلبية، ولا نعتقد أن الحرس الثوري الإيراني تنظيم إرهابي".

وأوضح كابولوف "كل ذلك يأتي في إطار نهج واشنطن نحو الإلغاء العملي للاتفاقات الخاصة بالملف النووي الإيراني".  

في ردٍّه على سؤال حول ما إذا كان من شأن هذه الخطوة أن تزيد من حدة التوتر في الشرق الأوسط، وتؤثر سلباً على الأوضاع في المنطقة، وخاصة في سوريا، قال كابولوف: "إن هذا الإجراء على الأرجح لن يضيف مزيداً من الاستقرار في أي مكان".

وشدد الدبلوماسي الروسي على أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني كتنظيم إرهابي من قبل الولايات المتحدة "لن يبقى دون تأثير على سوريا".

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني اللواءمحمد علي  جعفري قال في 8 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي إن "لو صحّت الأخبار عن نيّة أميركا ارتكاب حماقة بتصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابية، نحن أيضاً سنتعامل مع الجيش الأميركي في كافة أرجاء العالم خاصة في الشرق الاوسط كما نتعامل مع تنظيم داعش".

وتوّعدت طهران واشنطن بتصنيف الجيش الأميركي في خانة داعش إذا صنّفت أميركا الحرس الثوري الإيراني تنظيماً إرهابياً.