أجواء ايجابية في اليوم الأول من جلسة الحوار الفلسطيني

البيان الختامي للجلسة الأولى من الحوار الفلسطيني في القاهرة يتحدث عن أجواء إيجابية، حيث تمّ الاتفاق على مواصلة الحوار غداً الأربعاء، والمتحدث الرسمي باسم حركة فتح أسامة القواسمي يقول للميادين إننا "نريد الوصول في النهاية إلى سلطة واحدة ومصالحة فلسطينية نهائية".

أجواء ايجابية تسود اليوم الأول من جلسة الحوار الفلسطيني في القاهرة

أكد البيان الختامي للجلسة الأولى من الحوار الفلسطيني في القاهرة مناقشة ملف المصالحة لرفع المعاناة عن قطاع غزة، متحدثاً عن أجواء إيجابية سادت مباحثات القاهرة، حيث تمّ الاتفاق على مواصلة الحوار غداً الأربعاء.

وشكر البيان مصر "لرعايتها جهود إنهاء الانقسام واتمام المصالحة".

وانعقدت جلسة للحوار الفلسطيني التي ستتكرّر في الأيام المقبلة، وذلك في مقرّ المخابرات المصرية في القاهرة.

وقال مراسل الميادين في فلسطين إن "جلسة الحوار الأولى استمرت 10 ساعات وتناولت ملف موظفي غزة"، مضيفاً إن "الجلسة الثانية ستتناول جميع الملفات بدون استثناء ويتوقع أن تنتهي جلسات الحوار مساء اليوم".   

وفي هذا الإطار، أكد رئيس وفد حركة "فتح" عزّام الأحمد، أن النقطة الأساسية المتفق عليها في جدول أعمال الجلسة هي مناقشة مسألة تمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حركة "حماس" فوزي برهوم إن الحوار مع "فتح" سيتناول مجمل القضايا والملفّات المتعلّقة بالمصالحة وإجراءات وآليات تنفيذها وفق اتفاق القاهرة الموقّع عام 2011.

 إلى ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم حركة فتح أسامة القواسمي للميادين "نريد الوصول في النهاية إلى سلطة واحدة ومصالحة فلسطينية نهائية"، مضيفاً أن : "هناك إصرار مصري على إنجاح الحوار الفلسطيني في القاهرة".

من جهة أخرى نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خيمة تحت عنوان "التأييد والمساندة للجهود المبذولة في إسراع عجلة المصالحة"، حيث طالبت حركتَيْ "فتح" و"حماس" بالإسراع في إتمام المصالحة الفلسطينية.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد منعت منذ ساعات وفد حركة "حماس" من التوجه إلى القاهرة للمشاركة في جلسات الحوار، وذلك بالرغم من وساطة مصرية في هذا الشأن.