البرلمان الإيراني يعلن تأييده للحرس الثوري في اتخاذ أيّ إجراءات ضدّ القوات الأميركية

لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي تعلن تأييدها لقوات الحرس الثوري في اتخاذ أيّ إجراء ضدّ القوات الأميركية رداً بالمثل في حالة تنفيذ ترامب تهديداته ضدّ الحرس الثوري.

قال البيان إن الحرس الثوري كان دوماً شوكة في عيون الأعداء خاصة أميركا والكيان الصهيوني.

أعلنت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي تأييدها لقوات الحرس الثوري في اتخاذ أيّ إجراء ضدّ القوات الأميركية رداً بالمثل في حالة تنفيذ ترامب تهديداته ضدّ الحرس الثوري.

وجاء في بيان لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالمجلس الثلاثاء أن "قوات حرس الثورة الاسلامية هي الشجرة الطيبة للثورة الاسلامية والذكرى الخالدة لمؤسس الجمهورية الاسلامية الإيرانية الأمام الخميني"

وأشار البيان أن الحرس الثوري كان دوماً شوكة في عيون الأعداء خاصة أميركا والكيان الصهيوني.

وأشار البيان إلى أن "قوات حرس الثورة الإسلامية اضطلعت في السنوات الماضية بدور بارز في إرساء الأمن في العراق وسوريا، ومحاربة الجماعات الإرهابية لاسيما داعش".

وتابع البيان أنه رغم هذه الحقائق فإن الرئيس الأميركي "هدد في تصريحات سابقة بإدراج قوات حرس الثورة الإسلامية في قائمة الجماعات الإرهابية".

وقال لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية إنها تدين هذا السلوك المتهور، معلنة أنه إذا تمّ تنفيذ هذه التصريحات "الحمقاء" فإنها تعلن دعمها لأيّ إجراء تتخذه قوات حرس الثورة الإسلامية في الرد بالمثل ضدّ القوات الأميركية وفقا للمادة 4 من قانون مواجهة الاجراءات الاميركية المتهورة.

وأعلنت اللجنة في بيانها أنه من حق الحرس الثوري مثلما يتصدى للجماعات الإرهابية أن يتصدّى للقوات الأميركية أيضاً.

واليوم الثلاثاء علقّت الخارجية الروسية على توجّه واشنطن لتصنيف الحرس الثوري الإيراني "إرهابياً".

وقال مدير القسم الثاني لشؤون آسيا في الخارجية الروسية، ضمير كابولوف، في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، اليوم الثلاثاء"إننا نعتبر ذلك خطوة سلبية، ولا نعتقد أن الحرس الثوري الإيراني تنظيم إرهابي".

وتوعدت إیران واشنطن بتصنيف الجيش الأميركي في خانة داعش إذا صنّفت أميركا الحرس الثوري الإيراني تنظيماً إرهابياً.