موسكو: انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي سيزعزع استقرار الشرق الأوسط والعالم

وزارة الخارجية الروسية ترى أن احتمال انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران يضع تنفيذها للاتفاق موضع شك وسيؤدي لزعزعة استقرار الشرق الاوسط والاستقرار العالمي. يأتي ذلك وسط ترقب من أن يقدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إعادة التصديق على الاتفاق النووي مع إيران.

موسكو: انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي سيزعزع الشرق الأوسط والاستقرار العالمي

رأت وزارة الخارجية الروسية أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران "سيؤدي لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، وسيؤثر على الاستقرار العالمي"، معتبرة أن "احتمال انسحاب واشنطن من الاتفاقية حول البرنامج النووي الإيراني تضع تنفيذها موضع الشك".

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن "موسكو لا تفهم مصلحة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية مع إيران"، مشيرة إلى أن "الاتفاقية حول البرنامج النووي الإيراني فعّالة وعلى جميع الدول تنفيذه".

الخارجية الروسية رأت أيضاً أن إيران لها الحق الكامل بوقف تنفيذ الاتفاق النووي إذا أعادت واشنطن فرض عقوبات رفعتها سابقاً. كذلك أشارت إلى أن موسكو لا تستبعد إمكانية طلب تقليص عدد موظفي البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى روسيا إلى 300 شخص.

وتأتي تصريحات الخارجية الروسية بالتزامن مع اتصال هاتفي جرى بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيث جددت ماي تأكيد التزام بلادها مع شركائها الأوروبيين بالاتفاق النووي مع إيران، معتبرة أن الاتفاق في غاية الأهمية للأمن الإقليمي.