مستوطنون يحاولون إضرام النار بمسجد بلدة يطا بالخليل بحجة "إزعاج من الأذان"

مستوطنون إسرائيليون يحاولون إحراق مسجد التوانة فجر الأحد في بلدة يطا جنوب محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة بحجّة إزعاجهم بصوت الآذان ويعتدون على منازل الأهالي بالحجارة والزجاجات الفارغة، وقوات الاحتلال تتدخل لحماية المستوطنين بعد تصدي أهالي البلدة لهم وتطلق القنابل الصوتية والقنابل المسيلة للدموع على الأهالي الذين تجمعوا لحماية المسجد.

مسجد التوانة في بلدة يطا الذي حاول المستوطنون إحراقه

حاول مستوطنون فجر الأحد، إحراق مسجد التوانة في بلدة يطا جنوب محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مواطنون من قرية التوانة أن مستوطني "ماعون" المجاورة اقتحموا في ساعات الفجر مسجد القرية الواقع على الأطراف المحاذية للمستوطنة وحاولوا إحراقه، قبل أن يكتشف المواطنون أمرهم ويلاحقونهم.

وتدخلت قوات الاحتلال لحماية المستوطنين، وأطلقت القنابل الصوتية والقنابل المسيلة للدموع على سكان القرية الذين تجمعوا لحماية المسجد.

وأشارت مصادر أمنية فلسطينية إلى أن عشرات المستوطنين من مستوطنة "ماعون" المقامة على أراضي المواطنين شرق يطا، اقتحموا قرية التواني بحماية جيش الاحتلال، واعتدوا على المواطنين، ورشقوا منازلهم بالحجارة والزجاجات الفارغة، وحاولوا الوصول إلى مسجد القرية للاعتداء عليه، بحجة إزعاجهم بصوت الأذان.

وأضافت المصادر أن جيش الاحتلال أمطر منازل المواطنين بوابل من قنابل الصوت والغاز السام، حيث أصيب المواطن موسى جمعة ربعي، بقنبلة غاز بيده نقل على إثرها لتلقي العلاج في مستشفى يطا.

وتكرر الاعتداءات والتصريحات العنصرية من قبل المنظمات الإرهابية اليهودية أمثال "تدفيع الثمن" و"لهافا" و"فتية التلال" على المقدسات غير اليهودية، ومنازل وسيارات وممتلكات العرب الفلسطينيين داخل البلاد والضفة الغربية المحتلة، دون اتخاذ أي خطوات جدية لوقفها من قبل الحكومة الإسرائيلية وأجهزة الأمن التابعة لها.