دمشق: السياسات العدوانية للإدارة الأميركية بشأن الاتفاق النووي يزيد أجواء التوتر في المنطقة والعالم

الخارجية السورية تدين "السياسات العدوانية للإدارة الأميركية"، وتقول إن تهديد الإدارة الأميركية بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران وفرضها عقوبات جديدة يظهر بشكل جليّ عدم احترام هذه الإدارة للمواثيق ولالتزاماتها بموجب المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

الخارجية السورية: يظهر بشكل جليّ عدم احترام واشنطن لالتزاماتها بموجب المعاهدات والاتفاقيات الدولية

أدانت الخارجية السورية "السياسات العدوانية للإدارة الأميركية"، معربةً عن تضامنها مع إيران وحقوق شعبها في تطوير قدراته التكنولوجية.

ونقلت وكالة"سانا" الرسمية السورية عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية قوله إن "تهديد الإدارة الأميركية بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران وفرضها عقوبات جديدة يظهر بشكل جليّ عدم احترام هذه الإدارة للمواثيق ولالتزاماتها بموجب المعاهدات والاتفاقيات الدولية، كما يظهر عدم إمكانية الوثوق بالمواقف التي تتخذها هذه الإدارة تجاه الأمن والاستقرار الدولي".

وأضاف المصدر نفسه أن بلاده "لم تتفاجأ بوقوف إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد الاتفاق وسعيها للتملّص منه انسجاماً مع المواقف المعادية له من قبل الحكومة الإسرائيلية وداعميها في واشنطن".

كما أكد المصدر في وزارة الخارجية السورية أن "سوريا تدين السياسات العدوانية للإدارة الأميركية الموجهة ضد مصالح الشعوب"، والتي رأى أن من شأنها "زيادة أجواء التوتر في المنطقة والعالم".