لبنان: اعترافات 3 عملاء لإسرائيل ألقي القبض عليهم قبل أيام

اللإعلام الحربي يكشف اعترافات ثلاثة متهمين لبنانيين بالعمالة لصالح إسرائيل ألقى القبض عليهم الأمن العام اللبناني قبل مدة.

اعترف المتهمون بعد التحقيق معهم بعلاقتهم بعملاء وضباط إسرائيليين

قال الإعلام الحربي إن الأمن العام اللبناني ألقى القبض منذ أيام على ثلاثة أشخاص للاشتباه بتعاملهم مع إسرائيل، هم عباس مصطفى سلامة وكرم كرم إدريس وكمال أجود حسن.

 

واعترف المتهم عباس مصطفى سلامة ببدء التعامل مع الموساد الإسرائيلي منذ عام 2015، مستخدماً وسائل التواصل الالكترونية، حيث عرض على الإسرائيليين تقديم خدمات.

سلامة تواصل مع العميل الفار سامر أبو عرّاج، حيث طلب الأخير منه تصوير بعض المناطق في الجنوب، وهذا ما فعله سلامة، وقد أرسل لأبو عرّاج مقاطع فيديو لبعض المناطق.

هذا وطُلب من سلامة إرسال معلومات عن مواقع عسكرية وحزبية وتفاصيل عن شخصيات سياسية وحزبية بهدف اغتيالها.

من جهة أخرى طلب سلامة دعماً ماليّاً لمصلحة الحراك المدني في لبنان الذي انطلق صيف عام 2015، حيث أبلغ مشغّليه الإسرائيليين بقدرته على تحريك إحدى المجموعات الناشطة في الحراك المدني بهدف تشويه صورة حزب الله.

وبحسب اعترافاته، حاول سلامة التقرّب من أشخاص يعرفهم في حزب الله بهدف الحصول على معلومات منهم، بهدف  تزويد مشغّليه الإسرائيليين بها.

 

المتهم كمال أجود حسن اعترف ببدء التواصل مع الإسرائيليين منذ عام 2011، حيث شمل هذا التواصل رجالاً ونساء في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، منهم الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، كما اعترف أنه كان على علاقة بالعميل يوسف فخر الملقب بالكاوبوي.

 

المتهم الثالث كرم أكرم إدريس بدأ العمل لمصلحة الموساد الإسرائيلي عام 2015، وكُلّف بتصوير مواقع مدفعية حزب الله في القصير ومناطق البقاع، وقد أرسل لمشغّليه الإسرائيليين مقاطع مصوّرة عن مواقع الحزب في القصير وانتشاره هناك.

واختتم الأمن العام اللبناني التحقيق مع الموقوفين الثلاثة وأحالهم إلى المحكمة العسكرية بناء على إشارة القضاء العسكري.