نتنياهو: لن نعترف بالمصالحة الفلسطينية

صحيفة هآرتس تنقل عن ثلاثة مصادر مطلعة على مضمون جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر قولها إن نتنياهو قال خلال الجلسة إن موقف إسرائيل هو عدم الاعتراف باتفاق المصالحة بين فتح وحماس ولن تقبل به، لكنها لن تحاول منع تطبيقه على الأرض ولن تقطع علاقاتها بالسلطة الفلسطينية.

إسرائيل لن تحاول منع تطبيق المصالحة الفلسطينية على الأرض

ذكرت صحيفة هآرتس أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرر عدم الاعتراف باتفاق المصالحة بين فتح وحماس لكنها قالت إن تل أبيب لن تحاول منع تطبيقه على الأرض.

ونقلت الصحيفة عن ثلاثة مصادر مطلعة على مضمون جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر الإثنين وطلبت إبقاء أسمائها طي الكتمان بسبب "الحساسية السياسية"، إن نتنياهو قال خلال الجلسة إن موقف تل أبيب هو عدم الاعتراف باتفاق المصالحة بين فتح وحماس ولن تقبل به، لكنها لن تحاول منع تطبيقه على الأرض ولن تقطع علاقاتها بالسلطة الفلسطينية. 

وحسب المصادر فإن نتنياهو قال للوزراء إنه إذا طُبّق اتفاق المصالحة وعاد عناصر السلطة الفلسطينية لشغل الوزارات والهيئات المدنية والمعابر الحدودية في غزة فإنه يعتقد أنه ينبغي العمل معهم، لأن هذا "يخدم المصلحة الإسرائيلية في منع أزمة إنسانية في غزة" على حدّ تعبيره.
وأشارت هآرتس إلى أنّ نتنياهو قال في الجلسة إنه أوضح لمصر وللولايات المتحدة أنه من ناحية سياسية اتفاق المصالحة لا يغير شيئاً بالنسبة لإسرائيل. وأضاف نتنياهو وفق المصادر أن رسالته للأميركيين وللمصريين كانت بأنه لا يقبل ما يقال عن أن اتفاق المصالحة يسبق استئناف المفاوضات، لأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "يسيطر الآن على مناطق السلطة في الضفة الغربية وفي غزة".
وبحسب الصحيفة الإسرائيلية قد استمرت جلسة المجلس الوزاري المصغر حوالى ساعتين ونصف، وتقرر في ختامها متابعتها اليوم الثلاثاء من أجل تمكين كل الوزراء من التعبير عن آرائهم.

ومن المتوقع أن يقرر الوزراء في جلسة اليوم "سياسة إسرائيل تجاه اتفاق المصالحة الفلسطينية".