برهم صالح للميادين: الكرد غير راضين عن منظومة الحكم في كردستان

رئيس التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة في العراق برهم صالح يكشف عن عدم رضا لدى مواطني إقليم كردستان عن منظومة الحكم في أربيل، ويدعو جميع الأطراف في العراق إلى التجاوب مع مبادرة المرجعية الدينية.

صالح أكد أنه يجب على الجميع التجاوب مع مبادرة المرجعية الدينية في العراق

قال رئيس التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة في العراق برهم صالح إن الوضع الكردي في شمال العراق في تغيّر كبير وهناك تحالفات وانقسامات جديدة على الساحة الكردية، وأضاف "كان هناك إصرار في أربيل على إجراء الاستفتاء (على انفصال الإقليم) رغم توجيه تحذيرات دولية وإقليمية وكردية كثيرة".

وفي مقابلة مع الميادين كشف صالح أن "مواطني كردستان غير راضين عن منظومة الحكم في أربيل، بسبب تفاقم المشاكل والحاجة إلى إصلاحات بنيوية".

ورأى صالح أن "القرار الكردي (في إجراء الاستفتاء) بحاجة إلى مراجعة وإعادة للنظر في التحليلات التي تبين أنها خاطئة"، مشدداً "نحن مع الاحتكام للدستور لحسم التبعية المناطقية.. وفرض الأمر الواقع لن يجدي نفعاً ويجب الاحتكام للحوار والأطر القانونية"، داعياً إلى الكف عن "النزاعات العبثية لأن الصراعات الدموية لم تجلب للعراق إلا الويلات".

وأكد صالح على أنه "لا يمكن تجاهل الحلم الكردي في الاستقلال"، ولكنه استدرك "لكن علينا تجاوز الاستفتاء والتجاوب مع مبادرة المرجعية الدينية"، وأضاف "إن لم تكن بغداد قوية ومستقرة فكردستان ستكون في حال من القلق".

وكشف صالح أنه التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وتبادلا وجهات النظر "لتفادي التصعيد في أزمة كردستان العراق".

كما اعتبر أن إيران ساعدت إقليم كردستان العراق كثيراً حين اقترب خطر داعش من حدوده.

 

يذكر أن برهم صالح كان قيادياً سابقاً في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي كان يتزعمه الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني، قبل أن يترك الحزب ويؤسس التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة.