المخابرات البريطانية: داعش في تراجع في سوريا والعراق ونحن نواجه أخطر تهديد

رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني أندرو باركر يقول إن بريطانيا تواجه أخطر تهديد على الإطلاق من جانب متشدّدين يسعون لشنّ هجمات كبيرة ، ويشير إلى أنّه هناك 500 عملية يقوم بها الجهاز لمتابعة ثلاثة آلاف شخص ضالعين في أنشطة إرهابية.

 الاستخبارات البريطانية: نواجه أخطر تهديد على الإطلاق

قال رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني أندرو باركر إن بريطانيا تواجه أخطر تهديد على الإطلاق من جانب متشدّدين يسعون لشنّ هجمات كبيرة من خلال مؤامرات يستغرق تنفيذها أياماً قليلةً فقط.

وأشار إلى أنّ "التهديد هو في أعلى وتيرة على مدار 34 عاماً من عمله في مجال المخابرات"، مضيفاً "مؤامرات حيكت هنا في المملكة المتحدة.. لكن مؤامرات وجهّت من الخارج أيضاً".
وفي السياق عينه، قال إنّ استغلال المتشددين للإنترنت في أنشطتهم قد يبطئ وتيرة ملاحقة المهاجمين.

وفي كلمة له في وسط لندن أعلن باركر أن "الهجمات الإرهابية يمكن أحياناً أن تتسارع من الفكرة مروراً بالتخطيط إلى التنفيذ في بضعة أيام فقط".
وأوضح أنّ تنظيم داعش في تراجع في سوريا والعراق منذ عامين، فقد فقدوا مدينة الرقة، معقلهم الرئيسي في سوريا، واضطروا للتراجع.
رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني أكد أنّ "بريطانيا أحبطت 20 مؤامرة خلال السنوات الأربع الماضية بينها 7 لمتشددين في الشهور السبعة الماضية"، مضيفاً " هناك 500 عملية يقوم بها الجهاز لمتابعة ثلاثة آلاف شخص ضالعين في أنشطة إرهابية".