لماذا منعت الشرطة البريطانية كشف معلومات حول حريق غرينفل؟

صحيفة "الاندبندنت" البريطانية تقول إنّ الشرطة طلبت من المجلس المحلي في كنسينغتون وتشلسي عدم الإفصاح عن معلومات تتعلق بحريق لندن، لأنها قد تسلط الضوء على الإجراءات التي اتُخذت للحد من مخاطر حدوث حريق، علماً أنه كان هناك إنذار بنشوب حريق قبل فترة من وقوع الحادثة.

الحريق الذي شب في برج غرينفل أدى إلى مقتل 80 شخصاً

أعلنت السلطات البريطانية عن وجود اهتمام عام كبير لمعرفة معلومات تتعلق بحريق مبنى لندن، ولكنها تخشى الإفصاح خشية على سير عملية التحقيق.

وذكرت صحيفة "الاندبندنت" أنّ شرطة متروبوليتون نصحت المجلس المحلي في كنسينغتون وتشلسي بعدم الكشف عن المعلومات التي من شأنها تسليط الضوء على الإجراءات التي اتُخذت من أجل الحد من مخاطر حريق برج غرينفل، ويمكن للصحيفة الإفصاح عنها.
وأشارت إلى أنّ ضبّاط يطالبون المجلس بالحصول على معلومات، تتعلق بردّهم على الإنذار الذي تلقوه من منظمة مكافحة الحرائق في لندن، حول مخاطر حدوث حريق في غرينفل ومباني أخرى.
وكانت منظمة ماكفحة الحرائق كتبت تحذيراً حول هذه المخاطر إلى مجالس لندن الـ33 في 6 نيسان/ إبريل الماضي، أي قبل فترة من وقوع حريق غرينفل الذي أدى إلى مقتل 80 شخصاً.
ولكن على الرغم من كل الطلبات التي تقدمت بها المنظمة للحصول على إجابات، تحت مسمى حرية الوصول إلى المعلومات، إلاّ أنّ المجلس المحلي في كنسينغتون وتشلسي رفض إعطاء الإجابات.
ولفتت "الإندبندنت" إلى أنّ الشرطة نصحت المجلس بعدم الكشف عن المعلومات خشية من التدخل في التحقيقات الجنائية.

يشار إلى أنّ حريق ضخم شبّ في برج سكني يتألف من 27 طابقاً يضم 120شقة، وحاول أكثر من 200 إطفائي بمساعدة 40 سيارة إطفاء، إخماد الحريق الذي غطّى جانبي المبنى.