مقتل 43 جندياً بهجوم انتحاري على قاعدة عسكرية أفغانية وطالبان تتبنى الهجوم

حركة طالبان تتبى الهجوم على قاعدة عسكرية أفغانية غرب ولاية قندهار والتي أدت إلى مقتل 43 جندياً على الأقل في انفجار سيارتين مفخختين. يأتي هذا الهجوم بعد هجوم وقع قبل يومين بالقرب من الشرطة في ولاية بكتيا شرق أفغانستان أدى إلى مقتل أكثر من 61 شخصاً و200 جريح.

مقتل 40 جندياً بتفجيرين انتحاريين في قاعدة عسكرية  بأفغانستان

أعلنت حركة طالبان في رسالة إلى الصحافيين تبنيها عملية الهجوم على قاعدة عسكرية أفغانية غرب ولاية قندهار، مؤكدة أن "الجنود الستين الموجودين قتلوا وأن عناصرها يسيطرون على القاعدة".

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 43 جندياً على الأقل ليل الأربعاء الخميس في هجوم لحركة طالبان على قاعدتهم في غرب ولاية قندهار جنوب البلاد.

وقالت الوزارة في بيان لها أن "أكثر من 60 جندياً كانوا في القاعدة قتل منهم 43 وأصيب تسعة بجروح بينما لا يزال ستة آخرون في عداد المفقودين"، موضحة أن "جنديين فقط تمكنا من النجاة وأن عشرة مهاجمين قتلوا".

وأوضح بين الدفاع الأفغانية أن "متمردين هاجموا قاعدة تشاشمو في منطقة مايفاند".

المتحدث باسم الوزارة الجنرال دولت وزيري قال "لقد تمّ استخدام عربة هامفي أو أكثر لشنّ الهجوم، ولم يتبق شيء من القاعدة العسكرية التي أحرقت بالكامل".

وقُتل 43 عسكرياً على الأقل في انفجار سيارتين مفخختين ليل أمس الأربعاء عند قاعدة عسكرية في أفغانستان.
وذكرت قناة "طلوع نيوز" أن "إرهابيين انتحاريين إثنين هاجما قاعدة عسكرية في منطقة ميواند بمحافظة قندهار، وقتلا 40 جندياً"، وفق ما توفر من معلومات.

— اسپوتنیک افغانستان (@sputnik_af) October 19, 2017