موجة قتل تجتاح مالاوي بسبب "مصاصي الدماء"

شرطة مالاوي تقول إن موجة من الهجمات تجتاح البلاد ضد أشخاص اتهموا بأنهم "مصاصو دماء".

صورة نشرها ناشطون لسكان أعدموا أحد "مصاصي الدماء" في مالاوي

قالت شرطة مالاوي إن موجة من الهجمات في البلاد ضد أشخاص اتهموا بأنهم "مصاصو دماء" انتشرت في بلانتاير ثاني كبرى مدن البلاد وكان أحدثها مقتل شخصين هناك على "أيدي غوغاء مذعورين" في أحداث عنف.

وبدأت مثل هذه الهجمات التي تنتهي بقتل الضحية في منتصف أيلول/سبتمبر في مالاوي التي تعد إحدى أفقر دول العالم وتنتشر فيها الخرافات بقوة.

وكان قد قتل ستة أشخاص بالفعل في هجمات مماثلة. 

 

وفي بلانتاير قال رمزي موشاني المتحدث باسم الشرطة الوطنية الخميس إن "غوغاء أحرقوا رجلاً مصاباً بالصرع يبلغ من العمر 22 عاماً في تشيليكا ورجموا آخر حتى الموت... بعد أن شكوا في أنهما من مصاصي الدماء".

وشهد مراسل من رويترز الواقعة الأولى في نقطة تفتيش للشرطة على الطريق المؤدي لمطار المدينة، وأكد أحد أفراد أسرة القتيل أنه كان مصاباً بالصرع وأنه قتل لدى توجهه لمنزله من مستشفى قريب.

كما زار رئيس مالاوي بيتر موثاريكا مناطق في البلاد ظهر فيها الفزع من مصاصي الدماء في محاولة لمنع قتل أبرياء.

وأدرجت الأمم المتحدة والسفارة الأميركية عدة مناطق في مالاوي في قائمة سوداء تضم المناطق الخطرة التي تحذر موظفيها ورعاياها من التواجد فيها، وفي وقت سابق من الشهر الحالي سحبت الأمم المتحدة موظفيها من منطقتين في جنوب مالاوي.