ماكرون: السيطرة على الرقة ليست نهاية المعركة ضد داعش

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يقول في بيان إن الجيش الفرنسي سيواصل الحرب ضد تنظيم داعش في سوريا، مشيراً إلى أن المعركة ضد داعش لم تنته بسقوط الرقة، وفرنسا سوف تواصل جهدها العسكري ما دام ذلك ضرورياً.

ماكرون: السيطرة على الرقة ليست نهاية المعركة ضد داعش

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة إن "الجيش الفرنسي سيواصل الحرب ضد تنظيم داعش في سوريا لكن التركيز ينبغي أن يتحول الآن أيضاً إلى التوصل إلى انتقال سياسي عبر المفاوضات في البلاد".

وقال مكتب ماكرون في بيان "المعركة ضد داعش لم تنته بسقوط الرقة، وفرنسا سوف تواصل جهدها العسكري ما دام ذلك ضرورياً"، مضيفاً إن "تحديات إرساء الاستقرار وإعادة البناء لن تكون أقل من الحملة العسكرية".

كما جاء في البيان "يجب أن تجد سوريا في النهاية مساراً للخروج من الحرب الأهلية التي غذت الإرهاب منذ أن قمع نظام بشار الأسد الحركة
الديمقراطية. التوصل لانتقال سياسي عبر التفاوض أصبح ضرورياً أكثر من أي وقت مضى".

وكانت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة أعلنت الجمعة إن محافظة الرقة، بما فيها مدينة الرقة وريفها، ستكون جزءاً من سوريا "لا مركزية اتحادية".

وكانت القوات قد سيطرت على مدينة الرقة بعد معارك واتفاق على انسحاب عناصر داعش من المدينة.

بدروه، أصدر ما يسمّى "مجلس محافظة الرقة" بياناً دعا فيه قوات سوريا الديمقراطية إلى "تسليم محافظة الرقة لأبنائها دون سواهم" وإلى إخراج كافة عناصر حزب العمال الكردستاني "المصنف إرهابياً على قوائم الدول المشاركة بالتحالف الدولي لمحاربة الإرهاب خارج سوريا".