تضارب في حصيلة شهداء وجرحى الجيش المصري في الواحات بالجيزة

ارتفاع حصيلة شهداء الشرطة المصرية إلى 54 شخصاً في اشتباكات مع مسلّحين من حركة "حسم" في الجيزة جنوب غرب القاهرة.

الاشتباكات وقعت في منطقة الواحات بالجيزة جنوب غرب القاهرة

ارتفعت حصيلة الاشتباكات بين الشرطة المصرية ومسلّحين من جماعة "سواعد مصر – حسم" في الواحات بالجيزة جنوب غرب القاهرة إلى 54 شهيداً من الشرطة، وفق ما نقلت وكالة (نوفوستي) الروسية عن مصدر في أجهزة الأمن المصرية في وزارة الداخلية المصرية.

وتضاربت الأنباء حول الحصيلة النهائية لشهداء وجرحى الجيش المصري حيث قالت ثلاثة مصادر أمنية لوكالة رويترز إن 52 على الأقل من ضباط ومجندي الشرطة المصرية لقوا مصرعهم وأصيب ستة آخرون في الاشتباك بصحراء الواحات في محافظة الجيزة.

بينما ذكر بيان لوزارة الداخلية المصرية أنّ عدد الشهداء من قوات الأمن بلغ 17 ضابطاً وجندياً وعدد المصابين بلغ 13 مصاباً، بينما قتل 15 إرهابياً في عملية الواحات.

 

 

ووقعت الاشتباكات عندما أطلق 8 من مسلّحي حركة "سواعد مصر – حسم" النار على قوة أمنية كانت متوجهة إلى مكان يختبئ به مسلّحين لإلقاء القبض عليهم. وهذا ما أوضحته وزارة الداخلية التي قالت في بيان إن القوات المصرية كانت تداهم أوكار الإرهابيين حيث تبادلت معهم إطلاق النيران.

وكانت الحركة قد أعلنت مسؤوليّتها عن العديد من الهجمات التي وقعت داخل مصر سابقاً.

ودانت حركة حماس أحداث محافظة الجيزة الدامية بمصر، وقال الناطق باسمها فوزي برهوم في تصريح صحفي السبت، إن هذه الأحداث الخطيرة تستهدف مصر واستقرارها، و"تقدمت الحركة من مصر وشعبها بخالص العزاء والمواساة، متمنية أن يحفظ مصر من كل سوء".

من جهتها اعتبرت لجان المقاومة في فلسطين أن الاعتداء على القوات المصرية في الجيزة هو "استهداف لاستقرار مصر ودورها في المصالحة". 

وفي المواقف الشاجبة للهجوم، دانت السعودية الهجوم، موضحة أن "المملكة تدين وتستنكر الهجوم على قوة أمنية في محافظة الجيزة المصرية والهجومين على مسجدين في أفغانستان".

وقالت الإخبارية السعودية إن "المملكة تجدد تضامنها ووقوفها إلى جانب مصر وأفغانستان ضد الإرهاب والتطرف".

وفي السياق نفسه، أعربت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن تضامنها الكامل مع الشعب المصري في مواجهة الإرهاب، وأدانت الجبهة بقوّة العمليّة الإجرامية.

ودعت الجبهة في بيانٍ لها إلى "المسارعة لتنسيق وتوحيد الجهود في مواجهة الإرهاب، وصولاً لاجتثاثه من كلّ بقعةٍ من هذه الأرض"، مشيرة إلى إن "قوى الإرهاب التي تستهدف شعوبنا تعمل على تفتيت المنطقة وحرف بوصلة الصراع عن وجهتها الحقيقية ضدّ الكيان الصهيوني".