البحرين تحتل المركز الأول عربياً في عدد السجناء

دراسة أعدتها منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان بالتعاون مع منتدى البحرين لحقوق الإنسان تثبت أن البحرين تحتل المركز الأول عربياً في عدد السجناء حيث وصل عدد سجنائها إلى حوالى 4000 شخص. ووفق الدراسة يتعرض هؤلاء لمختلف أساليب التعذيب وبينهم نساء وأطفال.

البحرين تحتل المركز الأول عربياً في عدد السجناء

أكدت دراسة أعدتها منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان وبالتعاون مع منتدى البحرين لحقوق الإنسان أن البحرين تحتل المركز الأول عربياً في عدد السجناء، حيث وصل عدد سجنائها إلى حوالى 4 آلاف سجين، في حين جاءت أميركا الأولى عالمياً وسجلت رقم 2،2 مليون سجين.

ولفتت الدراسة إلى أن أكثر من أربعة آلاف بحريني يقبعون في السجون بينهم أكثر من 900 طفل إضافة إلى نساء يتعرضون لمختلف أساليب التعذيب. 

وبحسب الدراسة فإن البحرين تشهد تدهوراً خطيراً للحالة الحقوقية، خصوصاً بعد إغلاق الفضاء الديمقراطي، وانفلات القبضة الأمنية في التعاطي مع حركة الاحتجاجات السلمية. 

وبحسب الإحصائيات الموثّقة، فقد تمّ رصد تعرض أكثر من 10آلاف مواطن بحريني للإعتقال التعسفي منذ العام 2011، بينهم أكثر من 4000 ضحية تعذيب وسوء معاملة، و968 طفل تعرض للاعتقال التعسفي، و330 إمرأة، وأكثر من 400 حالة إسقاط للجنسيات، وأكثر من 4997 إصابة بسبب قمع التجمعات السلمية منذ 2011. 

ويمثّل تردي أوضاع السجون في البحرين الوجه الآخر للاعتقال التعسفي، حيث يقبع السجناء في مؤسسات إصلاحية لا تلبي القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، وتوفر بيئة خصبة للتعذيب وسوء المعاملة لانتزاع الاعترافات من ناحية، ومن ناحية أخرى تمثّل أداة للانتقام من المعارضين، حيث يجري استخدام 21 أسلوباً من أساليب التعذيب وسوء المعاملة، التي يتعرض لها السجناء. 

وقد عدّد التقرير أساليب التعذيب التي يتعرض لها السجناء منها، الصعق الكهربائي، الاعتداءات ذات الطابع الجنسي، التعرية، الحرمان من النوم، الحرمان من الألكل والشرب، الحرمان من قضاء الحاجة والاستحمام، والحرمان من العلاج والرعاية الصحية.