تيلرسون يضغط على السعودية والعراق لتشكيل "جبهة موحدة" ضدّ إيران

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون يحضر الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي العراقي في المملكة، وقناة "فوكس نيوز" الأميركية تشير إلى أنّ تيلرسون يضغط على السعودية والعراق "لتشكيل جبهة موحدة لمواجهة التصاعد الإيراني في الشرق الأوسط".

تيلرسون: الاجتماع الأول المنعقد بين السعودية والعراق يشير إلى تحسّن في العلاقات بين البلدين

ذكرت قناة "فوكس نيوز" الأميركية أنّ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون يضغط على السعودية والعراق "لتشكيل جبهة موحدة لمواجهة التصاعد الإيراني في الشرق الأوسط".

وخلال زيارة قام بها تيلرسون إلى السعودية، توجه الوزير الأميركي إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ورئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي بالقول إنّ الاجتماع الأول المنعقد بين البلدين يشير إلى تحسّن في العلاقات، كما "الإمكانات الكبيرة بين بلديكما".

وقال تيلرسون للصحافيين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير "لن يؤدي مجلس التنسيق المشترك إلى تعاون أوثق في محاربة داعش فحسب، لكنه سيساعد أيضاً في دعم إعادة بناء المنشآت والبنية الأساسية في المناطق المحررة".
وأضاف أنّ المجلس سيساهم أيضاَ في إصلاحات تؤدي إلى نمو وتنويع القطاع الخاص في العراق.
وبحسب تيلرسون فإنّ الإصلاحات ستشجع الاستثمارات الأجنبية الضرورية لجهود إعادة إعمار العراق، وسيكون هذا مهماً لإرساء السلام المستحق بفضل المكاسب العسكرية".

ودعا وزير الخارجية الأميركية "الميليشيات الإيرانية لمغادرة العراق لانتهاء المعركة ضد داعش".

من جهته قال الجبير إنّ المجلس التنسيقي السعودي العراقي سيرتقي بالعلاقات على المستويات كافة.
وأشار الوزير السعودي إلى أنّ العلاقات السعودية الأميركية "تاريخية واستراتيجية ونفتخر بهذه العلاقة وما انجزته خلال ثمانية عقود".
وبحسب الجبير فإنّ اجتماعه مع تيلرسون بحث "مواجهة الإرهاب والتطرف سواء في سوريا والعراق أو في منطقة الشرق الأوسط بشكل كامل..والخطر الإيراني على المنطقة والأوضاع في اليمن وأزمة قطر" .

والتقى تيلرسون ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال زيارته المملكة ضمن جولة تشمل أيضاً قطر وباكستان والهند وسويسرا.
يشار إلى أنّ ملك السعودية ورئيس الوزراء العراقي افتتحا اليوم الأحد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي العراقي، بحضور وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية.


ولاحقاً غادر العبادي من الرياض إلى القاهرة محطته الثانية، ضمن جولة تشمل عدداً من دول المنطقة من بينها تركيا والأردن.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح زار العراق السبت للدعوة إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وأثنى على التنسيق القائم لدعم أسعار النفط الخام وكان أول مسؤول سعودي يلقي كلمة في بغداد منذ عقود.